الجيش الأفغاني يعلن القضاء على مقاومة طالبان بموسى قلعة

أعلنت السلطات الأفغانية اليوم سيطرتها الكاملة على بلدة موسى قلعة جنوب البلاد، والقضاء على مقاومة حركة طالبان فيها والتي تمت بمشاركة القوات الدولية.
 
ويأتي ذلك، في وقت أعلن فيه مصدر أمني أفغاني مصرع 12 عنصرا من طالبان في غارة لقوات التحالف الدولي على منطقة تقع بين بلدتي موسى قلعة وسنجين بولاية هلمند جنوب البلاد.
 
كما أوضحت وزارة الدفاع أن "موسى قلعة أصبحت حرة، إن قواتنا توجد حاليا وسط المدينة، إن قوات طالبان فرت في أربعة اتجاهات".
 
وأكد بيان للوزارة أن "المقاومة التي يقوم بها المتشددون والإرهابيون بموسى قلعة انتهت" وأن نحو عشرة من عناصر طالبان قتلوا أمس في اشتباكات بموسى قلعة وقرب سنجين.
 
وكانت القوات الحكومية دخلت أمس البلدة التي سيطر عليها مسلحو طالبان قبل عشرة أشهر بعد عمليات هجومية مكثفة شاركت فيها القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن بأفغانستان (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
وفي المقابل اعترفت وزارة الدفاع الأفغانية بأن ثلاث مديريات بولاية هلمند مازالت تحت سيطرة طالبان.
 
هجوم مضاد
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيان للوزارة أنه "بعد الهزيمة في موسى قلعة، فإن طالبان ركزوا ضغطهم على منطقة سنجين وشرعوا في هجوم شرس باستخدام أسلحة ثقيلة" مضيفا أن الجنود الأفغان واجهوا اليومين الأخيرين هجوم الحركة بالمنطقة.
براون تعهد بمواصلة العمل العسكري ضد طالبان (الفرنسية)

ومن جهتها أعلنت طالبان -التي ذكرت في وقت سابق انسحابها من موسى قلعة حقنا لدماء المدنيين- أنها استولت على مديرية ميوند بولاية قندهار.
 
وكانت عناصر الحركة استولت على موسى قلعة الواقعة بقلب ولاية هلمند في فبراير/شباط الماضي بعد أن انسحبت منها القوات البريطانية بموجب اتفاق مع زعماء القبائل الذين وعدوا بتوفير الأمن بالمدينة.
 
وقد أصبحت موسى قلعة إحدى القواعد الرئيسية في أفغانستان لمقاتلي طالبان التي أطيح بها من السلطة أواخر عام 2001 في عملية قادتها الولايات المتحدة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
ومنذ ذلك الوقت أعاد مقاتلو طالبان تجميع صفوفهم، وقاموا بشن سلسلة من الهجمات خلفت نحو ستة آلاف قتيل خلال العام الحالي وحده.
 
وعد بريطاني
وفي سياق متصل تعهد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي وصل أفغانستان أمس في زيارة مفاجئة, بمواصلة العمل العسكري ضد طالبان بتلك المنطقة.
 
وفي المقابل وعد براون خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل بتنفيذ مشاريع تنموية في المناطق التي تستعاد من طالبان.

المصدر : الجزيرة + وكالات