منظمة إنسانية تدعو أوروبا لنشر قوات سلام بتشاد
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 03:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 03:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ

منظمة إنسانية تدعو أوروبا لنشر قوات سلام بتشاد

منظمة أوكسفام حذرت من أن حياة 4000 شخص في خطر بتشاد (الفرنسية-أرشيف)

دعت منظمة أوكسفام الإنسانية البريطانية الاتحاد الأوروبي إلى المسارعة بنشر قوة لحفظ السلام شرق تشاد، محذرة من أن حياة 400 ألف شخص في خطر، بينما تحدثت أنباء عن عودة جنود من إحدى حركات التمرد للانضمام إلى القوات الحكومية.

وشددت أوكسفام في بيان نشر عشية اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل على "الحاجة الملحة لنشر قوة حيادية فعلا على الفور لحماية الأبرياء المتضررين من النزاع" بشرق تشاد.

تحذير من هجمات
وحذرت المؤسسة من احتمال "تعرض المنظمات الإنسانية لموجة هجمات جديدة تشنها المجموعات المسلحة"، وتابعت في بيانها "نواجه صعوبات كبيرة في تلبية حاجات السكان اليومية، وتفاقم العنف قد يزيد من حدة الضغوط على مواردنا المحدودة".

وأبدى مسؤول المنظمة في تشاد رولان فان هاوفر مايرن أسفه للتأخر في إرسال القوات الأوروبية بعدما كان من المقرر نشرها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأضاف أن "القوة الدولية عندما تصل قد تجد نفسها وسط حرب أهلية خطيرة".

وكانت فرنسا وإيرلندا وبلجيكا والسويد والنمسا وهولندا وبولندا تعهدت بإرسال قوات إلى تشاد قوامها 3700 جندي لهذه المهمة، غير أن شكوكا ظهرت أخيرا بشأن تنفيذ العملية.

"
فرنسا وإيرلندا وبلجيكا والسويد والنمسا وهولندا وبولندا تعهدت بإرسال قوات إلى تشاد قوامها 3700 جندي لهذه المهمة، غير أن شكوكا ظهرت أخيرا بشأن تنفيذ العملية

"
وقال مسؤولون عسكريون في بروكسل إن الدول الأوروبية تحفظت بصورة خاصة عن إرسال عشر مروحيات وعدت بها فضلا عن تسع طائرات نقل وثلاث طائرات طبية لإجلاء الجنود.

عودة متمردين
ومن جهة أخرى أفادت مصادر متطابقة الأحد بأن قسما من متمردي حركة التوافق الوطني التشادي التي وقعت في 25 أكتوبر/تشرين الأول اتفاق سلام مع سلطات نجامينا، عادوا من السودان إلى تشاد تمهيدا لانضمامهم إلى القوات الحكومية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول تشادي كبير تأكيده أن هؤلاء الجنود عبروا الحدود بين السودان وتشاد عند أمدجيريمي على بعد 270 كلم جنوب شرق أبشي كبرى مدن الشرق التشادي، حيث التقوا بوفد حكومي.

ونسبت الوكالة نفسها إلى بيان لحركة التمرد في نجامينا قوله إن "قوات حركة التوافق الوطني وعلى رأسها الرئيس حسن صالح الجنيدي ورئيس هيئة الأركان الجنرال محمد حسن كوكيس باتت داخل تشاد منذ مساء الثامن من ديسمبر/كانون الأول".

وحركة التوافق الوطني هي إحدى المجموعات المسلحة الأربع المناهضة للرئيس التشادي إدريس ديبي، وكانت وقعت في 25 أكتوبر/تشرين الأول في سرت بليبيا اتفاق سلام مع السلطات التشادية.

المصدر : وكالات