خلافات حول المشاركة بانتخابات باكستان داخل تحالف شريف
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/10 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/1 هـ

خلافات حول المشاركة بانتخابات باكستان داخل تحالف شريف

حزب شريف الرابطة الإسلامية يقرر خوض الانتخابات (الفرنسية)
 
فشل اثنان وثلاثون حزبا باكستانيا معارضا بزعامة حزب الرابطة الإسلامية الذي يسيطر عليه رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف في تحديد موقف موحد بشأن مقاطعة الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/كانون الثاني في باكستان.
 
وأكد رجا ظفر الحق، أحد قادة حزب الرابطة في باكستان، أن الاجتماع "لم يسفر عن اتفاق لا على المشاركة في الانتخابات ولا على مقاطعتها".
 
وقال متحدثا للصحفيين "كنا اتفقنا على إمكانية اعتماد أي من الخيارين، غير أن خلافات في وجهات النظر ظهرت بشأن المقاطعة".
 
وأكد إحسان إقبال المتحدث باسم حزب الرابطة الإسلامية أنه وبعد اجتماع لاهور فإن أحزاب المعارضة لم تتوصل إلى إجماع بخصوص مقاطعة الانتخابات "ولذا قررنا المشاركة فيها".
 
وقرر حزب الرابطة الإسلامية المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقررة الشهر المقبل، ليعدل بذلك عن تهديده بمقاطعة الاقتراع.
 
مشرف سيرفع حالة الطوارئ بعد خمسة أيام(الفرنسية-أرشيف)
تحويل الاقتراع لاستفتاء
وكان نواز شريف يأمل أن تنضم بينظير بوتو لتحالف أحزاب المعارضة الذي يسعى لفرض عزلة على الرئيس برويز مشرف احتجاجا على إعلانه حالة الطوارئ، لكنه يشعر الآن بأنه لا يملك من خيار سوى المشاركة رغم رفض أوراق ترشحه بسبب إدانات في محاكمات سابقة يقول هو إن دوافعها سياسية.
 
وكان من الممكن أن تؤدي مقاطعة حزبي المعارضة الرئيسيين والأحزاب الصغيرة الحليفة لهما إلى تجريد التصويت من مصداقيته وإطالة أمد فترة عدم الاستقرار التي زادت من القلق الدولي على الأوضاع في هذه الدولة النووية.
 
وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد عبد الرحمن مطر إن الرئيس برويز مشرف هو المستفيد الأكبر مما يحدث من تطورات بعد قرار شريف، وتمسك أحزاب أخرى بينها الجماعة الإسلامية بزعامة قاضي حسين أحمد وحزب لاعب الكريكيت السابق عمران خان بخيار المقاطعة.
 
وأشار إلى وجود ثلاثة أطراف رئيسية في المعادلة الانتخابية المقبلة هي حزب الرابطة الإسلامية جناح "قائدي أعظم" الحاكم إضافة إلى جناح شريف وحزب الشعب بزعامة بوتو، مما يعني توزع أصوات الناخبين على هذه الأطراف.
 
وأوضح المراسل أن أيا من هذه الأحزاب لن يكون بمقدوره الحصول على غالبية برلمانية أو تشكيل حكومة بمفرده دون تشكيل تحالف أو تعاون ما، مشيرا إلى أن أنباء تتداول عن تعاون محتمل بين بوتو والحزب الحاكم لإبقاء حزب شريف في المعارضة.
 
رفع الطوارئ
وفي سياق متصل بتطورات الأوضاع السياسية في باكستان أعلن الرئيس مشرف الأحد في مقابلة مع شبكة سي أن أن الأميركية عزمه رفع حالة الطوارئ المفروضة في 15 ديسمبر/كانون الأول الحالي.
 
وفرض مشرف حالة الطوارئ وعلق العمل بالدستور وأعلن الأحكام العرفية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبيل صدور حكم للمحكمة الباكستانية العليا يتناول شرعية انتخابه رئيسا للبلاد في 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات