ألبان كوسوفو يقتربون من إعلان الاستقلال بتأييد أوروبي
آخر تحديث: 2007/12/11 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/11 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/2 هـ

ألبان كوسوفو يقتربون من إعلان الاستقلال بتأييد أوروبي

 سولانا (يمين) يتحدث مع الرئيس الكوسوفي فاتمير صدق حيث من المتوقع أن يدعم الاتحاد الأوروبي كوسوفو إن أعلنت استقلالها (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أنهم اقتربوا من التوصل إلى موقف موحد نحو الاعتراف كوسوفو إذا ما قررت الاستقلال، رغم التحذير الشديد من روسيا.
 
وجاء اجتماعهم مباشرة بعد انتهاء الموعد النهائي الذي أقرته الأمم المتحدة لمسؤولي كوسوفو وصربيا للتفاوض حول تسوية النزاع بينهما، كما يأتي الاجتماع مع إصرار الزعماء الألبان على إعلان الاستقلال.
 
وقال وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادوا  -الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي حتى نهاية الشهر الحالي- للصحفيين أثناء وصوله لترأس المحادثات "سنصل إلى موقف موحد اليوم".
 
كما صرح منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا "أعتقد أنه سيكون بمقدورنا أن نصل إلى موقف يكون به أعضاء الاتحاد الأوروبي معا، ثم سيتحملون مسؤولية ما سيتخذونه من قرارات".
 
فيما قال وزير خارجية لوكسمبرغ جان أسلبورن "ربما باستثناء قبرص، التي لديها كم ضخم من المشاكل التي نتفهمها، فإن جميع الدول الأخرى على نفس المسار".
 
روسيا حذرت على لسان مبعوثها من إعلان الاستقلال من جانب واحد (الفرنسية-أرشيف) 
وتتردد قبرص ومعها على الأقل ثلاث دول أخرى هي اليونان وسلوفاكيا وإسبانيا في الاعتراف بإعلان الاستقلال من جانب واحد، وربما يرجع ذلك جزئيا إلى ما سيكون سابقة قد تشجع الانفصاليين في هذه الدول.
 
وكانت روسيا حذرت من أن الاعتراف باستقلال كوسوفو من جانب واحد قد يشعل فتيل أزمات حول العالم.
 
الاستقلال قبل مايو
من ناحية أخرى صرح زعماء ألبان كوسوفو أنهم سيبدؤون على الفور محادثات مع مؤيديهم من الغربيين للسير نحو إعلان الاستقلال.
 
وقال إسكندر حسني المتحدث باسم "فريق الوحدة" في مفاوضات المنطقة الانفصالية مع صربيا، إن المحادثات مع القوى الغربية ستبدأ حول الخطوات التي ستقود لإعلان الاستقلال وما يليه من اعتراف دولي.
 
وعن توقيت إعلان الاستقلال قال حسني إنه سيكون "أبكر كثيرا من مايو/ أيار" المقبل.
 
وتظاهر اليوم الآلاف من شبان ألبان كوسوفو مطالبين بإعلان فوري للاستقلال، حاثين الاتحاد الأوروبي لدعمه بعد انتهاء المهلة التي أقرتها الأمم المتحدة لمفاوضات التسوية النهائية.
 
طلبة من ألبان كوسوفو يتظاهرون مطالبين بالاستقلال (الفرنسية-أرشيف) 
ومن المتوقع أن يعلن زعماء 27 دولة أوروبية في قمة الجمعة القادم أن مفاوضات كوسوفو وصربيا وصلت لطريق مسدود وأن مستقبلهما معلق بالاتحاد الأوروبي.
 
وفي حال أعلن الاستقلال وبناء على طلب من الأمم المتحدة فإن الاتحاد الأوروبي سينشر نحو 1800 فرد لتولي مسؤولية القضاء والأمن، كما سيعين مندوبا مدنيا ليقوم بدور رقابي في كوسوفو، فيما تبقى قوات الناتو البالغ عددها 17 ألف مقاتل في مواقعها.
 
ولا يزال إقليم كوسوفو رسميا قطاعا صربيا تديره بعثة الأمم المتحدة منذ منتصف التسعينيات، بعد أن أدى قصف حلف شمال الأطلسي (الناتو) لطرد القوات الموالية لرئيس يوغسلافيا الراحل سلوبودان ميلوسوفيتش بعد القمع الوحشي لألبان كوسوفو.
 
وتسبب الصراع الذي استمر بين العامين 1998 و1999 بمقتل نحو 10 آلاف معظمهم من الألبان، كما أجبر مئات الآلاف من الألبان على النزوح من منازلهم.
المصدر : وكالات