الناتو عزز وجوده في كوسوفو خشية تجدد المواجهات بين الصرب والألبان (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية السويدي كارل بيلد أن جميع دول الاتحاد الأوروبي باستثناء واحدة على استعداد للموافقة على استقلال إقليم كوسوفو دون قرار من الأمم المتحدة.

تأتي تصريحات الوزير السويدي قبيل بدء اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المخصص لبحث أزمة إقليم كوسوفو في العاصمة البلجيكية بروكسل بعد أن انتهت اليوم المهلة التي منحها مجلس الأمن الدولي للصرب والألبان  للاتفاق على مصير الإقليم.

وكان وسطاء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا أعلنوا في تقريرهم النهائي إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فشل المفاوضات حول مصير الإقليم بين الصرب وألبان كوسوفو التي استمرت أربعة أشهر.

تاتشي اعتبر تأخير الاعتراف باستقلال كوسوفو مخاطرة بالسلام (الفرنسية-أرشيف)
استقلال مبكر
وبالتزامن، أعلن المتحدث باسم زعماء ألبان كوسوفو أن الإقليم سيستقل قبل مايو/ أيار المقبل.

وكان زعيم ألبان كوسوفو هاشم تاتشي اعتبر أن أي تأخير في الاعتراف باستقلال الإقليم يعد مخاطرة بالسلام والاستقرار في كوسوفو والمنطقة وطالب باتخاذ قرار حول مستقبله.

وفي الإطار قال مفاوضون من ألبان كوسوفو إن قادتهم تعهدوا بعدم إعلان استقلال الإقليم عن صربيا دون موافقة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنهم طالبوا بتوضيح عاجل بشأن مستقبل كوسوفو بعد ثماني سنوات من خضوعه للإشراف الأممي وأكثر من عامين من محادثات فاشلة مع صربيا.

وتعهد قادة الإقليم بالامتناع عن إثارة العنف وبذل أقصى جهودهم لضمان المحافظة على الهدوء في كوسوفو، في وقت يعزز فيه حلف شمال الأطلسي (الناتو) وجوده هناك خشية تجدد المواجهات بين الغالبية الألبانية والأقلية الصربية في الإقليم.

لافروف حذر من "عواقب وخيمة" في حال إعلان الاستقلال (الفرنسية-أرشيف)
روسيا تحذر
غير أن روسيا حذرت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف من أن الاعتراف باستقلال الإقليم في حال إعلانه من طرف واحد ستترتب عليه "عواقب وخيمة" في البلقان ومناطق أخرى.

واعتبر أن "هذه الدول سترتكب انتهاكا للقانون الدولي" وأن "هذا الأمر سيثير سلسلة أحداث في البلقان ومناطق أخرى من العالم" لافتا إلى أن "على الذين يفكرون بمثل هذه المشاريع أن يفكروا مليا في النتائج".

وينتظر أن يكون مصير الإقليم محور نقاش جلسة مجلس الأمن الدولي يوم 19 من الشهر الجاري، التي قال سفير روسيا في الأمم المتحدة إنه سيدعو خلالها إلى مواصلة التفاوض بين الأطراف المعنية.

المصدر :