آثار عملية نفذها عناصر إيتا ضد الشرطة الإسبانية قبل شهور (رويترز-أرشيف)
قتل حارس مدني إسباني وجرح آخر صباح اليوم السبت في مقاطعة اللاند في جنوب غرب فرنسا، في عملية كانت تقودها الشرطة الفرنسية والإسبانية ضد عناصر من منظمة إيتا الباسكية الانفصالية.

وأفادت مصادر أمنية إسبانية وفرنسية بأن هذين الحارسين كانا ضمن قوة يشارك فيها حراس مدنيون وشرطيون فرنسيون قرب مركز تجاري في كابروتون، في واحدة من العمليات التي تقودها شرطة البلدان بشكل مشترك ضد إيتا.

وأوضحت تلك المصادر أن الشرطي الإسباني قتل بالرصاص أثناء العملية، في حين أصيب الثاني بجروح بالغة في إطلاق النيران الذي وقع بمنتجع كابريتون الفرنسي الواقع على بعد 20 كيلومترا من مدينة بياريتز الجنوبية.

وأضافت تلك المصادر أن المشتبه بهم فروا إثر تلك العملية التي تعتبر الأولى من نوعها التي ترتكبها إيتا منذ ألغت وقفا لإطلاق النار استمر 15 شهرا إلى أن خرقته فعليا مطلع يونيو/ حزيران الماضي.

وتأتي تلك العملية بعد نحو أسبوع من مظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف من الإسبان في العاصمة مدريد للتنديد بالإرهاب والمطالبة باستقالة حكومة رئيس الوزراء خوزيه ثباتيرو بسبب عجزها في مواجهة تلك الظاهرة.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمنظمة "إيتا" وتطالب الحكومة بحل حزب "باتاسونا" الجناح السياسي للمنظمة التي قتل عناصرها أكثر من 800 فرد في 40 عاما من الصراع المسلح من أجل استقلال مناطق الباسك الموزعة بين شمال إسبانيا وجنوب فرنسا.

المصدر : وكالات