هيل والبرادعي في مؤتمر صحفي عن البرنامج النووي لكوريا الشمالية (رويترز-أرشيف)

أعلن المبعوث النووي الأميركي كريستوفر هيل السبت أن بلاده تمتلك أدلة على أن كوريا الشمالية اشترت معدات لتخصيب اليورانيوم.
 
ونقلت وكالة يونهاب للأنباء عن هيل قوله "رغم نفي كوريا الشمالية وجود برنامج لتخصيب اليورانيوم فإن أدلة يعتد بها توجد على قيامها بشراء معدات ومواد يمكن أن تستخدم في هذا الغرض بعينه".

وقال هيل إنه واثق من أن كوريا الشمالية ستبدد الشكوك تماما بحلول نهاية العام الحالي بما في ذلك التساؤلات عن الكيفية التي استخدمت بها أجهزة الطرد المركزي وأنابيب الألومنيوم التي اشترتها.

ونفى المبعوث الأميركي علمه بمبيعات معدات تخصيب اليورانيوم من كوريا الشمالية لسوريا، بحسب ما زعمت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أمس الجمعة.

ومن المقرر أن يقوم هيل برحلته الثانية إلى بيونغ يانغ الاثنين المقبل والتي ستشمل أول زيارة للمجمع النووي الكوري الشمالي في يونغبيون.

ويقول خبراء إن لدى كوريا الشمالية إمدادات وفيرة من اليورانيوم الطبيعي لكن ليس لديها كل المعدات أو حتى مصدر يعتمد عليه للكهرباء لتشغيل برنامج لتخصيب اليورانيوم على نطاق كبير.
 
شروط جديدة
في غضون ذلك قررت الولايات المتحدة فرض شروط جديدة على كوريا الشمالية لإخراجها من القائمة السوداء للدول المتهمة بدعم الإرهاب.
 
ونقلت صحيفة "يوميوري شيمبون" اليابانية السبت عن مصادر قريبة من المفاوضات السداسية أنه يتعين على بيونغ يانغ -التي وافقت على إزالة المنشآت النووية- كشف حجم البلوتونيوم الذي استخرجته.
 
ومن الشروط الجديدة أيضا قيام كوريا الشمالية بتقديم تفاصيل عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وما يحتمل أن تكون قامت به من عمليات نقل تكنولوجيا ومعدات إلى دول أخرى مثل سوريا.
 
وكانت بيونغ يانغ وافقت في ختام جولة جديدة من المفاوضات السداسية على تقديم قائمة كاملة ببرامجها الذرية مقابل مساعدتها في التزود بالطاقة. واستنادا إلى الصحيفة اليابانية، فإن كوريا الشمالية لم تقدم هذه القائمة حتى الآن.
 
ويحول وجود كوريا الشمالية في القائمة السوداء الأميركية للدول الداعمة للإرهاب دون حصولها على قروض من المنظمات الدولية مثل البنك الدولي أو البنك الآسيوي للتنمية.

المصدر : وكالات