بوتو وشريف يبحثان التنسيق بشأن الانتخابات التشريعية
آخر تحديث: 2007/12/1 الساعة 14:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/1 الساعة 14:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/22 هـ

بوتو وشريف يبحثان التنسيق بشأن الانتخابات التشريعية

مشرف يسعى لتأكيد مصادقية الانتخابات المقبلة (الفرنسية)

يلتقي رئيسا وزراء باكستان السابقين بينظير بوتو ونواز شريف بعد غد الاثنين, مع بدء الحملات السياسية للانتخابات البرلمانية المقررة في الثامن من يناير/ كانون الثاني المقبل, وسط دعوات للمقاطعة.

وأكد متحدثان باسم بوتو وشريف أن اللقاء سيعقد لبحث الإستراتيجية المقررة للانتخابات, وذلك في أول اجتماع رسمي يضم رئيسي الوزراء السابقين منذ عودتهما من المنفى.

وكانت بوتو قد وصلت إلى بيشاور في وقت سابق لإطلاق حملتها الانتخابية, في حين أعرب شريف عن نيته مقاطعة الانتخابات.

وأعلن شريف الخميس الماضي أن تحالفا من أحزاب المعارضة قرر مقاطعة الانتخابات التشريعية والإقليمية، وأنه سيحاول إقناع أحزاب أخرى بالمقاطعة.

كما قال شريف إنه يرفض قرار مشرف رفع حالة الطوارئ  يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الحالي, مطالبا بعودة الوضع إلى ما كان عليه قبل 22 نوفمبر/ تشرين الثاني السابق -أي  مرحلة ما قبل فرض الطوارئ- بما في ذلك إعادة المحكمة العليا إلى التشكيلة التي كانت عليها.

وكان مشرف قد أدى اليمين الدستورية رئيسا مدنيا الخميس الماضي بعد استقالته من قيادة الجيش, حيث يحكم البلاد منذ ثماني سنوات.

بوتو تستعد للانتخابات وتحتفظ بخيار المقاطعة (الفرنسية) 
في هذه الأثناء أطلقت بوتو حملتها الانتخابية ونشرت برنامجها للانتخابات, ووعدت الفقراء بتوفير الوظائف إذا انتصرت لكنها أبقت على خيار المقاطعة.

وقالت بوتو إن حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه -وهو أكبر أحزاب البلاد- سيشارك في الانتخابات لكن مع الاحتجاج, وقالت إنها ترفض منح الانتخابات أي شرعية.

وتركت بوتو الخيار مفتوحا أمام الانضمام إلى زعيم حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف في المقاطعة، وقالت "نحن على استعداد لتغيير رأينا في حالة وجود جدول أعمال مشترك".

يشار إلى أن بوتو تولت رئاسة الوزراء لولايتين أواخر الثمانينيات وفي التسعينيات لكن شابتهما اتهامات بالفساد وسوء الإدارة.

في الوقت نفسه يتوقع منع نواز شريف من خوض الانتخابات بسبب إدانات جنائية سابقة.
المصدر : وكالات

التعليقات