مجلس الأمن يدين هجوم بغلان ويحذر من طالبان
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/8 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/28 هـ

مجلس الأمن يدين هجوم بغلان ويحذر من طالبان

طالبان نفت تورطها في الهجوم الذي أسفر عن 52 قتيلا و106 جرحى (رويترز)

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه حيال ما وصفه بالتهديدات التي يتعرض لها السكان المحليون وقوات الأمن الوطنية في أفغانستان من قبل حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

وأدان المجلس في إعلان غير ملزم ما أسماه "الاعتداء الإرهابي" الذي أوقع 52 قتيلا -بينهم ستة نواب برلمانيين- أمس الأول الثلاثاء في ولاية بغلان شمال أفغانستان.

كما حمل البيان مسؤولية العنف على من سماهم "مجموعات مسلحة غير شرعية ومجرمين وأشخاصا ضالعين في تهريب المخدرات".

وكانت الإحصاءات الأخيرة قد تحدثت عن مقتل 52 وإصابة 106 آخرين بجروح في الهجوم الانتحاري الذي استهدف مصنعا للسكر بولاية بغلان الواقعة على بعد 150 كلم شمال كابل.

وطبقا لتحقيقات أولية فإن الانتحاري فجر شحنته الناسفة لدى وصول نواب أعضاء في اللجنة الاقتصادية بالبرلمان إلى مصنع السكر.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعلن الحداد العام ثلاثة أيام، واتهم من أسماهم أعداء السلام والاستقرار بتنفيذ الهجوم الذي وصف بأن الأعنف منذ سقوط طالبان عام 2001.

من جهة ثانية وفي وقت سابق نفى متحدث باسم طالبان تورط الحركة في الهجوم, وقال إن نواب البرلمان ربما تعرضوا لهجوم من منافسيهم.

القوات البريطانية
على صعيد آخر أعلن وزير الدفاع البريطاني ديز براون أن بلاده تخطط لإبقاء قواتها في أفغانستان حتى عام 2010.

وقال براون إن الحكومة لم تتخذ قرارا بتمديد بقاء القوات, ووصف التزام القوات البريطانية في أفغانستان بأنه "طويل الأمد"، مشيرا إلى أن مهمتها تتوقف على عوامل عدة بينها قدرة القوات الأفغانية على تولي زمام المسؤولية بشكل أكبر.

يذكر أن لبريطانيا 7700 جندي في أفغانستان ضمن قوات حلف شمال الأطلسي، يتركز معظمهم في ولاية هلمند بالجنوب. وقد قتل نحو 82 جنديا بريطانيا منذ إسقاط نظام طالبان عام 2001.
المصدر : وكالات