القوات التركية قتلت ثلاثة من المقاتلين الأكراد (رويترز)

أعلن الجيش التركي أن ثلاثة مقاتلين أكراد بينهم امرأة لقوا مصرعهم في معارك تلت هجوما على موقع للجيش شرق تركيا، وفقا لما أفاده مسؤولون أتراك.

وقد صادرت تلك القوات أسلحة القتلى الثلاثة وبدأت عملية تمشيط بالمنطقة، حسب بيان أذاعته وكالة أنباء الأناضول التركية.

وحسب مكتب حاكم محافظة توتجلي فإن هجوم عدد من مقاتلي حزب العمال الكردستاني على موقع الجيش بالمحافظة الليلة الماضية أسفر عن مقتل جندي.

وتقع تونجلي التي تعتبر معقلا للكردستاني على بعد نحو 600 كلم إلى شمال الحدود بين تركيا والعراق، حيث تكثفت المواجهات بين المقاتلين والجيش التركي الأسابيع الأخيرة.

حكومة كردستان
وفي تطور آخر وجه رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني تحذيرا صارما لحزب العمال لوقف إطلاق النار مع تركيا.

وقال البارزاني في مؤتمر صحفي إن "حزب العمال سيتضرر كثيرا إن بقي على نهجه الحالي دون أن يعلن وقف إطلاق نار غير مشروط" وطالب الحزب بالتفكير بحل آخر والتخلي عن السلاح "لأن استمرار هذا النهج سيلحق به ضررا كبيرا".

أردوغان رفض البدء بسحب قواته المحتشدة قرب الحدود العراقية (الفرنسية)
ودعا المسؤول الكردي العراقي حزب العمال للتفكير بمصالح الإقليم الكردستاني، والتفكير بحل آخر يقوم على أساس "سلمي" ووقف إطلاق نار "طويل الأمد وغير مشروط".

وتتهم السلطات في أنقرة حكومة إقليم كردستان بدعم أنشطة حزب العمال، وهو الأمر الذي ينفيه المسؤولون في الإقليم.

يُذكر أن أنقرة حصلت مؤخرا على دعم كبير من واشنطن بأزمتها مع الحزب، حيث عرض الرئيس الأميركي خلال استقباله رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان أول أمس بالبيت الأبيض أن تقوم بلاده بالتعاون الاستخباري مع تركيا لمواجهة هجمات الكردستاني الذي وصفه بأنه منظمة إرهابية واعتبره عدوا للولايات المتحدة وتركيا.

ورغم الدعم الأميركي والإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان عند الحدود مع تركيا لمنع حزب العمال من مواصلة هجماته، فإن أردوغان لم يستبعد الخيار العسكري رافضا البدء بسحب نحو 100 ألف جندي تم حشدهم عند الحدود مع العراق.

المصدر : وكالات