بوش وساركوزي احتفلا بالمصالحة قبل خطاب الأخير أمام الكونغرس (رويترز)

رحب الكونغرس الأميركي بمجلسيه بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في ثاني أيام زيارته الرسمية الأولى للبلاد منذ انتخابه التي أكد فيها على التحالف القوي بين البلدين.

وألقى ساركوزي خطابا في جلسة مشتركة لمجلسي النواب والشيوخ قال فيها إن العلاقات الطيبة بين البلدين ستقود إلى تعاون أوثق بينهما في عدد من المشاكل الدولية وبينها البرنامج النووي الإيراني ومشكلة الشرق الأوسط وما أسماه العمل على استقرار لبنان.

ودعا كذلك إلى تعزيز التعاون في مواجهة ما أسماه الإرهاب والانتشار النووي والشرق الأوسط و"مساعدة التحول الديمقراطي في لبنان".

وجدد في الخطاب تأكيده على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وقال "دعوني أقولها أمامكم جميعا، إن مشاهدة إيران المسلحة بأسلحة نووية أمر غير مقبول".

ودعا الرئيس الفرنسي في خطابه الولايات المتحدة إلى الوثوق بالتعاون الأوروبي وبمساعي القارة لتحقيق القدرة على الدفاع عن نفسها بعيدا عن حماية أميركا.

ساركوزي تعهد بالتعاون مع أميركا في مواضيع إيران والشرق الأوسط ولبنان(رويترز)
وأشار إلى أن القوة العسكرية الأوروبية المستقلة يمكن استخدامها لحل المشاكل التي قد تنشب في البلقان وأفريقيا، مضيفا أن النجاح في تأسيس قوة الدفاع الأوروبية سيشجع فرنسا على استئناف دورها كاملا في إطار حلف الناتو.

وامتدح الرئيس الفرنسي الزائر علاقات بلاده "التاريخية" مع الولايات المتحدة ودور الأخيرة في تحرير بلاده من النازية الألمانية دون الإشارة إلى توتر العلاقات بين البلدين خلال عهد سلفه جاك شيراك.

وقال في هذا الصدد "كلما سقط جندي أميركي في أي مكان بالعالم أتذكر ما فعله الجيش الأميركي لفرنسا، "وأضاف "أفكر فيهم (الجنود القتلى) وأشعر بالحزن كما لو أنني فقدت أحد أفراد أسرتي".

المصالحة
وكان ساركوزي قد احتفى في يوم زيارته الأول بالمصالحة الفرنسية الأميركية، ممتدحا الصداقة بين البلدين التي مرت بأزمة عميقة على مدى أربع سنوات بسبب الخلافات على الحرب في العراق.

وأمام مجموعة من كبار أصحاب الشركات من البلدين ومن ثم الجالية الفرنسية وأخيرا في البيت الأبيض بحضور نظيره الأميركي جورج بوش أكد الرئيس الفرنسي أن الأزمة بين البلدين انتهت.

وقال ساركوزي في مستهل العشاء الذي أقامه على شرفه نظيره الأميركي "أتيت إلى واشنطن حاملا رسالة بسيطة جدا، أريد أن أسترد ود الأميركيين بشكل دائم".

وشدد أمام نحو 100 مدعو أنه أتى كي يقول "إن فرنسا والولايات المتحدة صديقتان وحليفتان إلى الأبد" مشيدا بما وصفها بتضحيات الجنود الأميركيين الذين سقطوا في فرنسا في الحرب العالمية الثانية.

المصدر : وكالات