أعلنت السلطات في الكونغو الديمقراطية عن فتح تحقيق للاشتباه في إلقاء أطنان من المعادن المشعة في نهر جنوب شرق البلاد.
 
ونقلت تقارير صحفية عن وزير المناجم في إقليم كاتانغا قوله إن السلطات فتحت تحقيقا للاشتباه في إلقاء 18 طنا من المعادن عالية الإشعاع في نهر بالإقليم الواقع جنوب شرق البلاد.
 
وأضاف المصدر أن هذه المواد تشمل 17 طنا من النحاس الخام يزيد مستوى الإشعاع بها 50 مرة عن الحد المسموح به.
 
وذكرت رويترز أن هذه المواد ضبطت الشهر الماضي في بلدة ليكاسي أثناء إعدادها للتصدير إلى الخارج، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف آثارها على جسر فوق النهر.
 
وقال وزير البيئة ديداس بيمب في تصريح صحفي" إذا كانت هذه المعلومات حقيقية فستشكل مخاطر فعلية على السكان المحليين، وهو الأمر الذي يوجب فرض عقوبات صارمة".
 
وتفيد التقارير الأولية لمكتب محافظ ليكاسي أن المعادن المشعة المذكورة تعود للشركة الصينية ماغما لوممباشي وكذا شركتين كونغوليتين أخريين.

المصدر : رويترز