40 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجير انتحاري بأفغانستان
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/27 هـ

40 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجير انتحاري بأفغانستان

التفجير الانتحاري الذي وقع في بولي خومري خلف عشرات القتلى بينهم برلمانيون (رويترز)

قتل نحو أربعين أفغانيا بينهم ستة برلمانيين وأصيب العشرات في تفجير انتحاري استهدف وفدا برلمانيا كان يقوم بزيارة إلى مدينة بولي خومري في ولاية باغلان في شمال أفغانستان.

وكانت الأنباء الأولى التي تلت الانفجار أشارت إلى سقوط 90 قتيلا، لكن مصدرا طبيا قال في وقت لاحق إن الهجوم الذي يعد الأكثر دموية في البلاد منذ سنوات عدة أسفر عن مقتل أربعين شخصا.

وأفادت مصادر عدة بأن من بين القتلى ستة برلمانيين ضمن وفد مكون من 18 نائبا كانوا في زيارة إلى مصنع للسكر بالمدينة، ويوجد من بين القتلى رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان مصطفى كاظمي. وقال مراسل الجزيرة إن المستهدف في الانفجار هو كاظمي.

وقد ندد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بقوة بالهجوم الذي أسفر عن إصابة نحو 120 آخرين بينهم تلاميذ مدارس كانوا ضمن المحتشدين لاستقبال الوفد البرلماني الذي يزور مدينة بولي خومري.

وفي تفاصيل العملية الانتحارية قال نائب برلماني نجا من الانفجار "إن الانتحاري كان راجلا وفجر نفسه وسط الحشد"، مشيرا إلى أنه "كان هناك كثيرون من الناس بينهم أطفال لاستقبالنا".

وأضاف البرلماني عزيز أحمد نادم من ولاية هيرات "لدى ترجلي من سيارتي شعرت بانفجار هائل ارتجت له الأرض وشاهدت ألسنة نار وسُحب دخان كثيف ترتفع في السماء".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي يأتي ضمن سلسلة هجمات انتحارية مماثلة بلغ عددها نحو 130 منذ مطلع العام الحالي, كما نفت حركة طالبان صلتها بهذا الهجوم.



الأمم المتحدة تبدي قلقها من تزايد عمليات طالبان في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
تحذيرات أممية
من جهة ثانية حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من النشاط المتزايد لحركة طالبان وسعيها للسيطرة على مناطق جديدة في أفغانستان.

وقال بان في بيان نقلته المتحدثة باسمه ميشال مونتاس إنه يتابع بقلق المعارك التي وقعت مؤخرا في أفغانستان خصوصا في قندهار وفرح, مشيرا إلى أن مجموعات مدربة من طالبان حاولت الاستيلاء على بعض المناطق.

ووصف بان الدور الذي تلعبه القوات الدولية والأفغانية في مواجهة طالبان بأنه "حاسم", ودعا جميع الحكومات إلى الالتزام بتعهداتها الحالية "من أجل تأمين نجاح جهود إعادة الإعمار في أفغانستان".

وكان مقاتلون من طالبان قد سيطروا مساء الخميس بعد معارك ضارية على منطقة باكوا في إقليم فرح الذي تجتازه طريق إستراتيجية تربط جنوب أفغانستان بغربها.

كما سيطرت طالبان على إقليم غوليسان المجاور, ولا يزال مقاتلوها يحتفظون بسيطرتهم على منطقة "موسى قلعة" في هلمند الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات