مظاهرات جورجيا تلاحق الرئيس
(رويترز-أرشيف)
هددت جورجيا اليوم بملاحقة أبرز معارضي الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي عقب ظهوره العلني في ألمانيا واتهامه الزعيم الجورجي بالفساد.
 
وأضفى الظهور العلني لوزير الدفاع السابق إيراكلي أوكرواشفيلي زخما جديدا على احتجاجات المعارضة التي استقطبت آلاف المتظاهرين المطالبين باستقالة ساكاشفيلي بسبب ما سموه الفساد وسوء إدارته للاقتصاد.
 
ونقلت وكالة رويترز عن نائب المدعي العام الجورجي نيكا غفاراميا قوله في إيجاز صحفي إنه إذا لم يمثل أوكرواشفيلي أمام القضاء في جورجيا عند أول استدعاء من قبل مكتب المدعي العام فإن قيمة كفالته البالغة عشرة ملايين لاري (أي ما يعادل ستة ملايين دولار) ستحول إلى الموازنة العامة للدولة وستبدأ حملة للبحث عنه.
 
وتجمهر نحو ثلاثة آلاف متظاهر خارج مبنى البرلمان وسط العاصمة تبليسي لليوم الخامس على التوالي، وانضم بعضهم إلى أربعة سياسيين من المعارضة في إضرابهم عن الطعام للضغط على رئيس الدولة, الذي يعد حليفا للولايات المتحدة لتقديم استقالته.
 
وكان أوكرواشفيلي قال يوم الإثنين في حديثه التلفزيوني من ألمانيا, في أول تصريح له منذ الإفراج عنه, إنه تعرض لضغوط من أجل التراجع عن اتهاماته للرئيس والتي أصر على صحتها, مشيرا إلى أنه لاجئ سياسي.
 
ورفض الرئيس ساكاشفيلي رفضا قاطعا مطالب المعارضة له بالتنحي والدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة, واصفا المظاهرات ضده بأنها من عمل "قوى الظلام".

المصدر : رويترز