المحامون يواصلون مقارعة مشرف وإسلام آباد تبرر الطوارئ
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بدعوة أمير قطر للحوار لحل الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2007/11/7 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/26 هـ

المحامون يواصلون مقارعة مشرف وإسلام آباد تبرر الطوارئ

الشرطة تضرب وتعتقل محاميا خلال تظاهرة في لاهور (الفرنسية)

واصل المحامون الباكستانيون تحديهم لقرار الرئيس برويز مشرف فرض حالة الطوارئ في البلاد رغم حملة الاعتقالات التي لا تزال تشنها السلطات ضدهم.

وتصدت الشرطة اليوم بالهري لمحامين تظاهروا ضد مشرف في مدينتي لاهور ومولتان بوسط باكستان قبل أن تزج بهم في شاحنات وتعتقلهم كما تصدت لمحامين حاولوا دخول المحكمة العليا مجددا في كراتشي.

وفي إسلام آباد مرت بسلام مظاهرة شارك فيها نحو 200 محامي.

وكانت الشرطة فرقت أمس بالقوة مظاهرات للمحامين في كراتشي وراولبندي ولاهور في إطار إضراب نفذوه احتجاجا على قرار مشرف.

مسيرة احتجاجية للمحامين انتهت سلميا في إسلام أباد (الفرنسية) 
تحد
وفي إطار تحديه للرئيس الذي عزله من رئاسة المحكمة العليا، قال افتخار تشودري في كلمة وجهها عبر الهاتف اليوم إلى عشرات المحامين المتجمعين في إسلام آباد، إنه أصدر قرارا وقع عليه سبعة قضاة آخرين معزولين من المحكمة العليا يقضي بعدم شرعية حالة الطوارئ.

ووصف تشودري -الذي انقطع خطابه فجأة بسبب قطع خطوط الهاتف- تعيين قضاة جدد بعد فرض الطوارئ بأنه غير قانوني.

وقال رئيس المحكمة العليا المعزول إن "المجلس العسكري" التابع لمشرف يخشى قرار المحكمة العليا الوشيك حول شرعية فوز مشرف في انتخابات الرئاسة التي جرت في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفرضت الحكومة اليوم المزيد من الإجراءات الأمينة تحسبا لمظاهرات قد تنظمها المعارضة التي لم تنزل إلى الشارع حتى الآن باستثناء الجماعة الإسلامية التي نظمت مظاهرات في عدد من المدن، كان أبرزها تلك التي جرت في لاهور وتسببت في فرض الإقامة الجبرية على زعيم الجماعة قاضي حسين أحمد واعتقال نائبه أمس.

وقدرت المعارضة عدد المعتقلين خلال الأيام الماضية بنحو ثلاثة آلاف وخمسمائة فرد.

وفي هذا السياق وصلت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو إلى العاصمة إسلام آباد لإجراء مشاورات مع قادة المعارضة حول حالة الطوارئ ولكنها أكدت من كراتشي قبل مغادرتها أنها لا تنوي لقاء الرئيس مشرف.

وتنوي بوتو إلقاء كلمه في تجمع عام في مدينة راولبندي المجاورة لإسلام آباد الجمعة.

بوتو قالت في مطار كراتشي إنها لن تلتقي مشرف في إسلام أباد (رويترز) 
انتقادات

من المقرر أن تجتمع اليوم الثلاثاء حكومة مشرف لمناقشة أحكام الطوارئ وذلك بعد الانتقادات التي تعرضت لها خصوصا من حليف باكستان الرئيسي الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية اليوم إن فرض حالة الطوارئ يندرج في إطار سيادة باكستان الوطنية.

وفي أول تصريح للرئيس الأميركي حول الأزمة الباكستانية، دعا جورج بوش الرئيس الباكستاني إلى إنهاء حالة الطوارئ وإعادة الديمقراطية في أسرع وقت ممكن والتخلي عن منصبه العسكري.

وقال بوش للصحفيين خلال استقباله رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض "سنتعامل مع المسألة" إذا لم يستجب مشرف للدعوات، إلا أنه أشاد في الوقت نفسه بمشرف ووصفه بأنه "مقاتل قوي" في "الحرب العالمية ضد الإرهاب".

ورغم أن واشنطن قالت إنها ستعيد النظر في مساعداتها لباكستان وعلقت محادثات عسكرية سنوية معها، فإنها أكدت أن المساعدات التي تذهب لمكافحة ما يسمى بالإرهاب لن تمس.

ولقيت خطوة الطوارئ انتقادات من بريطانيا وإيطاليا والبرتغال -التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي- وألمانيا وهولندا إضافة إلى الأمم المتحدة.

وفي محاولة من الحكومة لطمأنة العالم حول استمرار الديمقراطية، أكد المدعي العام مالك عبد القيوم أن الانتخابات لن تؤجل وستجرى خلال الأيام الستين المقبلة.

وكان مشرف نفسه قال أثناء لقائه دبلوماسيين أجانب إنه عازم على ترك منصب قائد الجيش ويصبح رئيسا مدنيا "بمجرد أن نصلح هذه الدعائم في القضاء والسلطة التنفيذية والبرلمان".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: