رئيس جورجيا يرفض مطالب المعارضة والاحتجاجات تتواصل
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ

رئيس جورجيا يرفض مطالب المعارضة والاحتجاجات تتواصل

ساكاشفيلي رفض الانتخابات المبكرة واتهم المعارضة بالعمل لصالح موسكو (رويترز)

رفض الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي مطالبة المعارضة بإجراء انتخابات مبكرة واصفا احتجاجاتها التي تواصلت لليوم الثالث على التوالي بأنها ابتزاز.

وقال ساكاشفيلي في خطاب متلفز هو الأول منذ انفجار أسوأ أزمة يشهدها حكمه إن المعارضة نظمت "حملة من الأكاذيب" لإضعاف الدولة الجورجية.

واتهم رئيس هذه الدولة السوفياتية السابقة خصومه بمحاولة إعادة البلاد إلى عهد سلفه إدوارد شيفر نادزة الذي أقصاه ساكاشفيلي عن السلطة عام 2003 بسلسلة احتجاجات سلمية عرفت بثورة الورود.

ويتهم خصوم ساكاشفيلي الرئيس بالتسلط وانتهاك حقوق الإنسان وإن كان ذلك بدرجة أقل من بعض الدول السوفياتية السابقة ويقولون أيضا إن مستويات المعيشة لا ترتفع بالصورة التي توقعها أبناء جورجيا بعد الثورة.

وانطلقت شرارة الاحتجاج ضد الرئيس بعيد اعتقال الحليف السابق له ووزير دفاعه سابقا أوراكلي أوكرواشفيلي والإفراج عنه لاحقا بكفالة عالية جدا بعد إجباره على سحب اتهامات كان قد وجهها لساكاشفيلي بالفساد ومحاولة اغتيال رجل أعمال جورجي.

وأكد ساكاشفيلي اليوم أنه لن يعيد النظر في قرار تأجيل الانتخابات التشريعية لدواعي ربطها بترشيد الإنفاق مشددا بالمقابل على أنه سيخوض معركة التجديد لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية.

وقال "ستجري الانتخابات التشريعية والرئاسية في خريف 2008 كما ينص الدستور ولا يستطيع أحد أن يخضعنا لابتزاز".

اتهام وانتهاك
وربط ساكاشفيلي بين الاحتجاجات والعلاقات المتوترة بين جورجيا وروسيا مشيرا إلى أن ما وصفه بحملة الأكاذيب ضده يخدم قوى في موسكو تسعى إلى "إضعاف جورجيا".

يشار إلى أن العلاقات الجورجية الروسية تدهورت مع اعتلاء ساكاشفيلي سدة الحكم وبدء مساعيه للانضمام إلى حلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

المعارضة جمعت ما بين عشرين وخمسين ألفا من أنصارها في يوم الاحتجاج الثالث(رويترز)
ومضى الرئيس الجورجي إلى القول صراحة اليوم إنه سيواصل طريقه "حتى النهاية" عبر السعي للانضمام إلى حلف الناتو وفعل "كل ما يثير غضب جارتنا الشمالية".

وتزامن تلميح ساكاشفيلي إلى موسكو مع اتهام رئيس  أركان بلاده زازا جوفافا روسيا بانتهاك المجال الجوي الجورجي. وقال إن ثلاث طائرات حربية روسية حلقت أقل من دقيقة فوق مساحة نحو ثلاثة كيلومترات من أراضي جورجيا قبل أن تعود إلى داخل روسيا.

صيغ الاحتجاج
في هذه الأثناء واصل أنصار المعارضة احتجاجهم ضد نظام ساكاشفيلي وسط انشغال بعض قادتهم بوسائل تطوير التحرك الاحتجاجي ضده.

وواصل محتجون قدر عددهم بما بين 20 و50 ألفا التجمع أمام البرلمان والتلويح بأعلام البلاد بعد أن طوروا مطالبهم من إجراء انتخابات مبكرة مطلع العام المقبل إلى دعوته الرئيس إلى التنحي.

وذكر قائد تجمعات المعارضة جوندي باغاتوريو أن المتظاهرين يجب أن يبقوا متجمعين أمام مقرات الحكومة للضغط على موظفيها ومنعهم من العمل.

ودعت النائبة غوغولي مغرادزي من حزب الرئيس (الحركة الوطنية) ساكاشفيلي إلى الموافقة على طلب المعارضة تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة.

وصرحت للتلفزيون قائلة "نحن في حاجة إلى الحفاظ على شرعية الرئيس"، مؤكدة أنها بدأت جمع تواقيع من زملائها لعرض مشروع قانون ينص على إجراء الانتخابات في أبريل/نيسان 2008.

كذلك دعا الرئيس السابق إدوارد شيفر نادزة الذي أطاح به ساكاشفيلي في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 إلى الموافقة على حل وسط.

رئيس الأركان الجورجي قال إن ثلاث طائرات روسية انتهكت أجواء بلاده (رويترز-أرشيف)
السفير الأميركي
في هذه الأثناء التقت وزيرة الخارجية الجورجية السابقة وزعيمة المعارضة سالومي زورابيشفيلي السفير الأميركي بالبلاد جون تيفت الأحد لإطلاعه على آخر تطورات الأوضاع على الساحة السياسة ببلادها.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن زورابيشفيلي قولها للصحفيين بعد المحادثات مع السفير الأميركي "من المهم بالنسبة لنا إطلاع الأميركيين الذين يؤثرون على السلطات الحالية بجورجيا على الصورة الفعلية لأحدث التطورات بالبلاد".

وقالت إن "المعارضة لم تطلب من الولايات المتحدة التوسط في العلاقات مع السلطات لكننا أردنا فقط توضيح مطالبنا".

المصدر : وكالات