أسطح المباني كانت الملجأ الوحيد من المياه التي غمرت كل شيء (الفرنسية

التجأ الآلاف إلى أسطح المباني في جنوب المكسيك منتظرين إجلاءهم من الفيضانات التي جعلت المياه تغمر معظم ولاية تاباسكو جنوبي المكسيك وتشرد 800 ألف شخص.
 
وحملت مجموعة من الأشخاص تقطعت بهم السبل فوق سطح أحد المباني لافتة كتب عليها "يوجد أطفال ونساء حوامل ونساء مريضات.. أرسلوا الشرطة".
 
وتأهب كثيرون لقضاء مزيد من الوقت فوق أسطح منازلهم، فيما تجمع عشرات الآلاف في ملاجئ للطوارئ وهم يحاولون توفير وجبات ساخنة كافية وفراش غير مبلل. وعمل الجيش طيلة يوم أمس لنقل الناس جوا أو الوصول إليهم بالزوارق.
 
ولم تسجل إلا حالة وفاة واحدة فقط في تاباسكو حتى الآن، ولكن في ولاية تشياباس الجنوبية الفقيرة، قالت وسائل الإعلام المحلية إن أربعة أشخاص توفوا بسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار ما أدى إلى إلحاق أضرار بنحو 5000 منزل و16 جسرا.
 
وفي تاباسكو ذكرت تقارير إعلامية أن الناس يبحثون بحثا يائسا عن أفراد عائلاتهم، وقالت إن متجرا عملاقا في مدينة فيلاهريموزا عاصمة الولاية نهب وإن الطعام ومياه الشرب نفدت من متاجر كثيرة.
 
ومع انقطاع الكهرباء ومياه الشرب في مناطق كثيرة من الولاية وتعطل شبكات التليفون العادي والمحمول، فر عدة آلاف من مواطني تاباسكو في حافلات يوم الجمعة إلى ولايتي فيراكروز وكامبيشي المجاورتين.

المصدر : رويترز