لقاء جديد في لندن بشأن نووي إيران بسقف آمال منخفض
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ

لقاء جديد في لندن بشأن نووي إيران بسقف آمال منخفض

 إيران استبقت لقاء سولانا وجليلي بقولها إن وقف التخصيب غير مطروح للنقاش (الفرنسية)

التقى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا كبير مفاوضي الملف النووي الإيراني سعيد جليلي في اجتماع في لندن قلل دبلوماسيون من سقف آماله.
 
ورغم تفاؤل أحد أعضاء الوفد الإيراني, وحديث عن مبادرة جديدة, أكدت إيران أن وقف التخصيب ليس مطروحا للبحث, وقال رئيسها أحمدي نجاد "إن أحدا لم يعد بإمكانه تهديد الأمة الإيرانية" التي باتت نووية "في ظل القيادة الحكيمة للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي ومقاومته".
 
لقاء باريس
ويرفع سولانا نتائج اجتماعه إلى المديرين السياسيين للدول الست التي تفاوض إيران في ملفها النووي –الخمسة الدائمون في مجلس الأمن وألمانيا- الذين يجتمعون غدا في باريس ليبحثوا احتمال فرض عقوبات جديدة.
 
ويرفع سولانا لاحقا تقريرا إلى مجلس الأمن, يتبعه آخر لمحمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي سبق لها الإشادة بتعاون إيران في الكشف عن تاريخ برنامجها النووي, لكنها قالت إنها لا تعرف الكثير عن البرنامج الحالي, وهو ما اعتبرته إيران دليل براءة.
 
وقالت كريستينا غالاش الناطقة باسم سولانا إن المنتظر من اللقاء تهيئة الإطار المناسب لتبدأ المفاوضات الرسمية.
 
وقال دبلوماسيون إنهم لا يتوقعون أن تغير إيران موقفها, وهو ما رجحه وزير خارجية بريطانيا ديفد ميليباند الذي ألمح أيضا إلى خلافات بشأن لغة قرار جديد في الأزمة النووية في مجلس الأمن الذي سبق له فرض حزمتي عقوبات قابلتهما إيران بزيادة التخصيب.
 
إيطاليا والعقوبات
ويأتي اجتماعا لندن وباريس في وقت قللت فيه إيطاليا من أهمية عقوبات قد يفرضها الاتحاد الأوروبي على إيران.
 
واعتبر رئيس الوزراء رومانو برودي في لقاء مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن مثل هذه العقوبات لن تفعل أكثر من تغيير التدفق التجاري, بقوله "ليست لدي ثقة في عقوبات أوروبية لا تشارك فيها دول أخرى".
 
وتحاول فرنسا دفع الاتحاد الأوروبي نحو فرض عقوبات خارج الأمم المتحدة, لكن ألمانيا وإيطاليا تحفظتا على المبادرة.
المصدر : وكالات