كولومبيا تقدم أدلة على حياة الرهائن المختطفين
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :عبد الفتاح السيسي: هذا الحادث لن يزيدنا إلا قوة في مواجهة الإرهاب
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 16:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ

كولومبيا تقدم أدلة على حياة الرهائن المختطفين

أميركا تحرص على تدريب جيش أكبر حليف لها في أميركا الوسطى (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت كولومبيا اليوم الجمعة أن الجيش الكولومبي اعتقل ثلاثة متمردين في القوات المسلحة الثورية المتمردة يحملون أشرطة فيديو تثبت أن الفرنسية الكولومبية أنغريد بيتانكور، وثلاثة أميركيين محتجزين رهائن لدى المتمردين منذ عام 2003، ما زالوا على قيد الحياة.
 
وأذاعت حكومة كولومبيا شرائط فيديو لأنغريد والأميركيين الثلاثة المخطوفين في أول دليل على أن الشخصيات الكبيرة المختطفة لدى المتمردين مازالوا على قيد الحياة.
 
وقال مفوض السلام لويس كارلوس ريستريبو إن شرائط الفيديو أظهرت أيضا ضباطا من الجيش الكولومبي خطفهم المتمردون ضبطت مع ثلاثة أشخاص يشتبه في أنهم متمردون في بوغوتا.
 
وتشمل الشرائط لقطات سجلت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لبيتانكور -وهي مرشحة الرئاسة السابقة في كولومبيا التي خطفت عام 2002- والأميركيين الثلاثة المختطفين.
 
ويعد الأربعة أكبر شخصيات يحتجزها متمردو منظمة "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا" الذين يشنون أقدم تمرد في أميركا اللاتينية. 
 
وأظهرت مقتطفات قصيرة من شرائط الفيديو بيتانكور وهي تجلس في غابة، كما أظهرت المتعاقدين الأميركيين توماس هوز، ومارك جونسالفيس، وكيث ستانسيل عندما خطفهم المتمردون بعد ما سقطت طائرتهم أثناء مهمة لمكافحة المخدرات، وقال ريستريبو إنه عثر أيضا على صور ورسائل من الرهائن. 
 
وفي أول رد فعل فرنسي على الحدث صرح المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مارتينون أن الدليل الذي حصلت عليه  السلطات الكولومبية بأن بيتانكور ما زالت على قيد الحياة نبأ عظيم".
 
وأضاف "إنه أول دليل على أنها حية منذ أربع سنوات"، مؤكدا أن الرئيس نيكولا ساركوزي "سعيد من أجل الأسرة التي أبلغت بالخبر، وأن الرئيس مازال مصمما على التوصل إلى الإفراج عن جميع الرهائن".
 
وقالت شقيقة بيتانكور -وتدعى أستريد- كل ما نراه هو صورة واحدة وهي تجلس على مائدة صغيرة وتبدو نحيفة جدا وشعرها طويل جدا وهي تنظر إلى أسفل، لدي الانطباع بأن يديها مكبلتان بالسلاسل، إنها صورة حزينة لشقيقتي لكنها على قيد الحياة.

جهود الوساطة
 
أوريبي وشافيز من الصداقة إلى القطيعة
(الفرنسية-أرشيف) 

يذكر أن ساركوزي يقوم بدور رئيسي في الجهود الأخيرة للوساطة في اتفاق للإفراج عن رهائن محتجزين لدى متمردي كولومبيا، مقابل مبادلتهم بمتمردين سجناء.
 
وفي وقت سابق من العام الحالي أفرج الرئيس الكولومبي الفارو أوريبي عن قائد لمنظمة القوات المسلحة الثورية في محاولة للوساطة في محادثات وفي أغسطس/آب الماضي دعا الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز للوساطة.
     
وفشلت وساطة شافيز الذي قرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا وتعهد ألا يعيدها ما دام الرئيس ألفارو أوريبي في السلطة وذلك بعد انهيار مباحثات وساطة مع المتمردين.
 
وكان أوريبي -أهم حلفاء واشنطن في أميركا الوسطى- ألغى الأسبوع الماضي فجأة دور شافيز كوسيط في المفاوضات مع المتمردين اليساريين لكولومبيا بشأن الإفراج عن رهائن، الأمر الذي أشعل شرارة حرب كلامية بين الزعيمين.
المصدر : وكالات