زلازل بالكاريبي ونيوزيلندا والمكسيك ولا أنباء عن خسائر
آخر تحديث: 2007/12/1 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/1 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/22 هـ

زلازل بالكاريبي ونيوزيلندا والمكسيك ولا أنباء عن خسائر

الأضرار الناجمة عن الزلزال بمدينة "فور دو فرونس" بالمارتينيك (الفرنسية)

ضربت ثلاثة زلازل مناطق متفرقة من العالم يوم أمس الخميس واليوم الجمعة بدرجات قوة مختلفة ودون أن توقع أي خسائر حتى الآن.
 
وضرب زلزال شديد قوته 7.3 درجات منطقة الكاريبي قرب جزيرة مارتينيك يوم الخميس متسببا في هزات ارتدادية في المنطقة.
 
وقد أدى الزلزال العنيف إلى انهيار بعض المباني في المارتنيك لا سيما في عاصمتها "فور دو فرانس".
 
وقال نائب مدير الدفاع المدني في سانت لوشيا جوليان دوبوس إن الزلزال "كان الأقوى هذا القرن"، لكن لم ترد أنباء عن أضرار خطيرة أو إصابة أحد بسوء.

وأضاف دوبوس "لم ترد أنباء عن وقوع أضرار كبيرة ماعدا خطوط المياه وخزانات المياه".

وقال مركز المسح الجيولوجي الأميركي إن الزلزال ضرب المنطقة في الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش على بعد 21 كيلومترا شمال غربي الجزيرة وعلى عمق 145.4 كيلومترا. والزلازل العميقة لا تتسبب غالبا في أضرار.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار للممتلكات في فنزويلا. كما قالت شركة النفط الحكومية إنها لم تتلق تقارير عن تأثر أي من منشآتها.
 
زلزال ثان
وضرب زلزال ثان بلغت قوته 5.9 درجات الجزء المنخفض من ولاية ساوث آيلاند النيوزيلندية في ساعة مبكرة من صباح اليوم.
 
وترددت تقارير عن سقوط البضائع من فوق رفوف المتاجر في بلدة كوينزتاون السياحية (نيوزيلندا) التي تبعد 130 كيلومترا شمال شرق مركز الزلزال.
 
وقال مركز "جي أن أس ساينس" لعلوم الأرض والزلازل إن الهزة وقعت على عمق 120 كيلومترا وربما تسببت فى بعض الأضرار الطفيفة بمنطقة فيوردلند النائية مركز الزلزال، والتي تبعد نحو 50 كيلومترا شمال غرب بلدة تي أناو المطلة على إحدى البحيرات.
 
آخر بالمكسيك
وكان زلزال ثالث بلغت قوته 4.5 درجات ضرب ولاية تاباسكو، جنوب شرقي المكسيك، مما أدى إلى إثارة حالة من الهلع بين سكان الإقليم، حسبما أفادت به مصادر حكومية.
 
وأفادت الهيئة الوطنية للزلازل أن الزلزال وقع في الساعة 17:42 بتوقيت غرينتش يوم الخميس وكان مركزه بلدة وندواكان، على مسافة 30 كلم من مدينة بيّاإيرموسا عاصمة الولاية.
 
وأكدت مصادر من الجهاز الوطني للدفاع المدني أن سكان شمال وجنوب تاباسكو أحسوا بتأثير أقوى للزلزال مقارنة بمن يقطنون بيّاإيرموسا التي يعيش بها نحو نصف مليون نسمة.
 
وغادر مئات الأشخاص منازلهم ومتاجرهم ومدارسهم هلعاً في غضون دقائق
قليلة، خاصة أن الولاية لم تشهد نشاطاً زلزالياً منذ أعوام عدة.
المصدر : وكالات