هيلاري كلينتون لم تكن في المكتب
عند الحادثة (رويترز-أرشيف)
أفرج مساء الجمعة عن الرهينتين المحتجزين من قبل مسلح في مقر الحملة الانتخابية للسيناتورة الديمقراطية هيلاري كلينتون في ولاية نيو هامبشير، حسب محطة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية.
 
وفي وقت سابق ذكرت وسائل الإعلام في الولاية أن رجلا يقول إنه يلف قنبلة حول صدره احتجز رهينتين في مقر الحملة الانتخابية لهيلاري في روتشستر بولاية نيو هامبشير. ولم يتضح هل كان ثمة أشخاص آخرون في المكتب أم لا.
 
وأفاد بيان أصدره مكتبها الإعلامي أن المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية في 2008 الموجودة في واشنطن، تتابع تطور الوضع.
 
ووفقا لتقارير إعلامية فإن هيلاري -المقرر أن تقوم بحملة في ولاية فرجينيا- لم تكن في المكتب، وقد جرى إرسال وحدة من خبراء المتفجرات بشرطة الولاية إلى المكان.
 
وقالت شاهدة تدعَى ليتي تزيزيك لمحطة تلفزيونية "هرعت شابة تحمل رضيعا عمره ستة أشهر أو ثمانية أشهر إلى المتجر وهي تبكي قائلة اتصلوا بالشرطة. دخل للتوّ رجل إلى مكتب هيلاري كلينتون وفتح معطفه وأرانا قنبلة ملفوفة حول صدره بشريط لاصق".
 
وكان محافظ شرطة الولاية الميجر مايكل هامبروك قد قال لتلفزيون "سي أن أن" إن الرجل أطلق سراح رهينتين –هما الأم ورضيعتها- لكنه يحتجز اثنين آخرين من المتطوعين للحملة.

المصدر : وكالات