المتهمان يأملان أن تدعم شهادة رايس دفعهما بالبراءة من التجسس (الأوروبية-أرشيف)

أقر قاض أميركي استدعاء وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ومسؤولين كبار آخرين للإدلاء بشهادتهم أمام المحكمة في قضية تجسس تتهم بها مجموعات ضغط موالية لإسرائيل.

وأذن القاضي تي.أس. إيليس من محكمة ألكسندريا بولاية فيرجينيا لمحامي ستيفن روزن وكيث فايزمن وهما عنصران سابقان في "لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية" (إيباك) باستدعاء رايس ومستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي ستيفن هادلي للشهادة أمام المحكمة مطلع العام القادم.

كما يتيح قرار القاضي لمحامي روزن وفايزمن استدعاء مسؤولين سابقين في الخارجية الأميركية من بينهم ريتشارد أرميتاج ومارك غروسمن وماتيو بريزا ووليام بيرنز، والمسؤولين السابقين في وزارة الدفاع دوغلاس فيث وبول وولفويتز.

ويأمل روزن وفايزمن المتهمان بتمرير معلومات مصنفة أسرار دفاع إلى أشخاص غير مخول لهم الاطلاع عليها حين كانا يعملان لدى إيباك، أن تدعم إفادة المسؤولين الحكوميين وجهة نظر الدفاع عنهما بأنهما لم يقوما بأنشطة تجسس.

وحسب مدعين فدراليين، فإن روزن وفايزمن متهمان بتلقي معلومات سرية من مسؤول بالبنتاغون وتسريبها إلى مسؤول إسرائيلي وإلى الصحافة. وتتضمن هذه المعلومات تفاصيل عن تنظيم القاعدة والسياسة الأميركية حيال إيران وتفجير الخبر بالسعودية.

ولم يرغب البيت الأبيض في الإدلاء بتعليق على قرار القاضي، مشيرا على لسان المتحدث باسمه غوردون جوندرو إلى أنه علم بالقرار الذي يجيز استدعاءات محتملة إذا ما أدت قضية روزن وفايزمن إلى المحاكمة.

وأضاف جوندرو أنه لم يسلم أي استدعاء حتى الآن، مشددا على أنه لا يستطيع الإدلاء بتعليقات أخرى لأن الملاحقات الجنائية ما زالت جارية.

كما رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي الإدلاء بأي تعليق.

يشار إلى أن أكبر قضية تجسس إسرائيلية في الولايات المتحدة كشف عنها رسميا كانت منذ نحو 19 عاما بعد معاقبة جوناثان بولارد -وهو يهودي أميركي سرب أسرارا عسكرية أميركية إلى إسرائيل- بالسجن مدى الحياة.

المصدر : وكالات