الجنديان قتلا في معركة مع طالبان بإقليم هلمند جنوب أفغانستان (رويترز-أرشيف)

قالت القيادة المركزية للجيش الدانماركي الخميس إن اثنين من جنودها قتلا في معركة مع مسلحي حركة طالبان بإقليم هلمند جنوب أفغانستان، حسب ما أفادت به وكالة رويترز للأنباء.
 
وكان الجنديان يتمركزان في وادي كرشك الأعلى عندما أصيبا بنيران أسلحة صغيرة. وأعلنت وفاتهما لدى وصولهما إلى مستشفى ميداني.
 
وقال قائد القيادة المركزية للجيش الدانماركي بول كايرسكو في بيان "تلقيت بمزيد من الأسف نبأ سقوط اثنين من الجنود الدانماركيين من الكتيبة الدانماركية في جنوب أفغانستان في القتال ضد طالبان".
 
وقتل الجنديان الدانماركيان في هلمند حيث يقوم جنود بريطانيون ودانماركيون بعمليات ضد طالبان.
 
وبدأت بريطانيا في وقت سابق هذا الأسبوع تحقيقا في حادث وقع قبل شهرين يحتمل أن يكون أدى لمقتل جنديين دانماركيين "بنيران صديقة" بريطانية.
 
يشار إلى أن ستة جنود دانماركيين -منهم الجنديان اللذان قتلا الخميس- لقوا حتفهم في معارك بأفغانستان، فيما قتل ثلاثة آخرون في عام 2002 في انفجار أثناء محاولتهما تفكيك لغم.
 
قتلى طالبان
الشرطة الأفغانية أكدت مقتل ثلاثين
من طالبان في غارات جوية (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى أعلنت الشرطة الأفغانية في وقت سابق الخميس أن ثلاثين من عناصر حركة طالبان قتلوا في غارات جوية على مواقع في قندهار جنوب أفغانستان, بينما قتل أربعة آخرون في اشتباكات متفرقة.
 
وقالت الشرطة إن القوات الأميركية اعتقلت أيضا نحو 12 من مقاتلي طالبان بينهم خمسة من المصابين باشتباكات في نفس المنطقة.
 
من جهة ثانية وفي الشرق قتل مسلح مدير إحدى المدارس في خوست. كما أفاد مراسل الجزيرة في كابل بأن ثلاثة من الشرطة قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في اشتباكات متفرقة مع مسلحي حركة طالبان في ولاية غزني، جنوب العاصمة. كما قتل مسلح من طالبان في هذه الاشتباكات.
 
أنباء متضاربة
من ناحية أخرى تضاربت الأنباء بشأن هوية القتلى الذي سقطوا الثلاثاء الماضي في غارة جوية استهدفت موقعا بولاية نورستان وأسفرت عن 12 قتيلا.
 
ووصف تميم نورستاني حاكم ولاية نورستان الشرقية القتلى بأنهم "أشخاص أبرياء ومساكين من عمال إنشاء الطرق", مشيرا إلى أن القوات الأميركية حصلت على معلومات تفيد بوجود قائد محلي من طالبان في المنطقة "لكنها ضربت الهدف الخطأ".
 
في المقابل قالت قوات حلف شمال الأطلسي إن القتلى من حركة طالبان وليسوا عمالا. وقال متحدث باسم القوات الدولية إن الغارة استهدفت معسكرا لتدريب عناصر طالبان, وقال "من الممكن أن يكون العمال من مقاتلي طالبان".
 
من جهة ثانية قال البنتاغون في وقت لاحق إن قائدا عسكريا من طالبان يدعى عبد الله جان ربما يكون قتل في الغارة الجوية، وإن أقرب موقع معروف تحت الإنشاء يبعد أكثر من كيلومتر عن مكان الحادث.

المصدر : وكالات