غاري كاسباروف اعتبر اعتقاله رسالة من السلطات الروسية (الفرنسية)

أفرجت السلطات الروسية اليوم عن بطل العالم السابق للشطرنج المعارض الروسي غاري كاسباروف بعد خمسة أيام قضاها في السجن بتهمة التظاهر دون ترخيص.
 
وقال كاسباروف زعيم حركة "روسيا الأخرى" المعارضة للصحفيين أمام منزله بموسكو إن هدف السلطات من سجنه "كان هو توجيه رسالة له" معتبرا أن "النظام يدخل في مرحلة خطرة للغاية تتجه نحو الدكتاتورية".
 
وأضاف "أشعر بأنه من واجبي المضي قدما لأنه ليس هناك غاري كاسباروف فقط، وإنما أيضا أناس لا يتمتعون بالقدرة على لفت انتباه وسائل الإعلام".
 
وقال "إن تصميمي على مواجهة هذا النظام لا يمكن إحباطه، ونحن ندخل مرحلة جديدة من المعارضة".
 
وكانت الشرطة الروسية قد اعتقلت السبت غاسباروف بعد تفريقها بالقوة مظاهرة مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين.
 
وكان كاسباروف قد اعتقل أيضا في أبريل/نيسان الماضي في ظروف مماثلة.
 
وقال "في المرة الأولى حكموا علي بغرامة بقيمة ألف روبل (28 يورو) وضحك كثيرون في الغرب. وهذه المرة بالسجن خمسة أيام. والمرة القادمة سأحاكم في قضية جنائية  بتهمة التطرف".
 
ومن جهته انتقد الرئيس السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف اعتقال كاسباروف معتبرا أن ذلك أمرا "غير متناسق".
 
ويذكر أن كاسباروف -الذي يوصف بأنه من أشد منتقدي بوتين- يقود حملة سياسية مناهضة للرئيس تتصاعد حدتها قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات