إشفاق كياني (الفرنسية)
ورث قيادة الجيش الباكستاني عن الرئيس برويز مشرف، التحق مبكرا بالجيش الباكستاني وترقى في صفوفه إلى أن صار جنرالا.
 
المولد والبيئة
ولد إشفاق برويز كياني في جهلم بإقليم البنجاب في أبريل/نيسان 1952، وهو سليل إحدى القبائل الكبيرة والمتمتعة بنفوذ وقوة في إقليم البنجاب.
 
في الجيش الباكستاني
  • التحق بسلاح المشاة في الكلية الحربية في جهلم سنة 1971.
  • درس العلوم العسكرية في فورت ليفنورث في كنساس بأميركا وتابع تحصيله بكلية القادة والأركان في كويتا بباكستان ثم عاد إلى أميركا حيث درس في كلية القادة والأركان في فورت ليفينورث وفي مركز الدراسات الأمنية لآسيا والمحيط الهادي في هاواي.
  • أنهى دراسته العسكرية في الكلية الوطنية للدفاع في إسلام آباد.
  • يحمل شهادة الماجستير فى العلوم العسكرية.
  • قاد كتيبة ثم لواء ثم فرقة مشاة.
  • نائب مساعد رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو المكلف بالشؤون العسكرية نهاية ثمانينيات القرن الماضي.
  • عين في رتبة لواء عام 2000.
  • قائد هيئة العمليات بالجيش الباكستاني سنتي 2001 و2002 أثناء الأزمة بين الهند وباكستان.
  • عين في رتبة فريق عام 2003.
  • رئيس المخابرات العسكرية عام 2003.
  • رئيس المخابرات الداخلية في أكتوبر/تشرين الأول 2004 إلى أن عين قائدا للجيش الباكستاني في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 وخلفه على المخابرات العسكرية الجنرال نديم تاج.

تعقب القاعدة وطالبان
منذ تكليف إشفاق بقيادة المخابرات العسكرية استطاع هذا الجهاز تعقب عناصر تنظيم القاعدة وحركة طالبان بباكستان، واختراق العديد من الجماعات المتهمة باكستانيا بالإرهاب، واعتقال العديد من عناصر هذه التنظيمات وتسليمها أحيانا إلى أميركا.

إشفاق كياني والرئيس مشرف
لعب كياني دورا هاما في نجاح انقلاب الرئيس برويز مشرف سنة 1999 والذي أطاح برئيس الوزراء آنذاك نواز شريف. ومنذ ذلك التاريخ يوصف إعلاميا بأنه من مقربي الرئيس مشرف.

المصدر : الجزيرة