سلوفاكيا أكدت أن اليورانيوم المحتجز قابل للاستعمال الإرهابي (الفرنسية) 

أعلنت الشرطة السلوفاكية اليوم عن إحباط محاولة تهريب كمية من اليورانيوم المخصب لدى اعتقال ثلاثة أشخاص أمس شرق البلاد.
 
وأوضح المسؤول في الشرطة السلوفاكية ميشال كوبتشيك أن المعلومات الأولية "تفيد بأنه كان من الممكن استخدام المواد لصنع ما يسمى بالقنبلة القذرة".
 
وقال في مؤتمر صحفي إنه تم حجز تلك المواد لدى اعتقال ثلاثة مشتبه فيهم أمس شرق البلاد في منطقة حدودية بين سلوفاكيا والمجر، اثنان في المجر وواحد في سلوفاكيا.
 
وأكد كوبتشيك "أنه كان من الممكن استعمال تلك المواد بطرق مختلفة في هجمات إرهابية" مشيرا إلى أن المحققين يعملون حاليا على تحديد الجهة التي كانت ستشتري تلك المواد المشعة.
 
وأشار إلى أن المؤشرات الأولية تفيد بأن مصدر تلك المواد البالغة نحو نصف كيلوغرام من اليورانيوم هو الجمهوريات السوفياتية السابقة.
 
وذكرت تقارير صحفية أن المواد المضبوطة هي 481.4 غراما من اليورانيوم من ضمنها اليورانيوم 235 المستخدم في المفاعلات النووية والرؤوس النووية واليورانيوم 238.
 
وكانت أجهزة الأمن في جمهورية التشيك كشفت عام 1994 عن 2.73 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب في براغ كان مخططا أن يتم بيعها بطريقة غير مشروعة.
 
وللإشارة فقد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها سجلت ألفا و250 حالة تهريب وجرائم أخرى تتعلق بنقل مواد مشعة منذ عام 1995.  

المصدر : وكالات