بوتين تعهد للسفراء الأجانب بانتخابات نزيهة وشفافة (رويترز)

اتهم الحزب الشيوعي الروسي الحكومة بالضغط على الناخبين للتصويت لصالح حزب "روسيا الموحدة" في الانتخابات البرلمانية المقررة الأحد المقبل.

وندد الزعيم الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف بحملة انتخابية قال إنها "أقذر ما رأى" و"ضغوط لا سابق لها" من السلطات لصالح حزب روسيا الموحدة الموالي للكرملين.

كما ندد رئيس حملة الحزب الشيوعي إيفان ملنيكوف "بتعسف من قبل الموظفين وتعديات على ناشطي الحزب الشيوعي المشاركين في الحملة ومصادرة أدواتهم الانتخابية".

وقال إن حكام المناطق تلقوا أوامر بتحسين نسبة حزب روسيا الموحدة، وشدد على أنه "في روسيا اليوم لا توجد حتى آثار للديمقراطية", ووصفا بأنها "دولة بوليسية".

وأشار لنيكوف إلى أن الناخبين في بعض المناطق سيدلون بأصواتهم في أماكن عملهم تحت ضغط رؤسائهم.

من جهة ثانية قرر الحزب الشيوعي تشكيل مجموعة قانونية لرفع دعاوى قضائية ضد الذين سيرتكبون انتهاكات في الانتخابات, ودعا إلى رفع صور الرئيس فلاديمير بوتين من مكاتب التصويت،  مشيرا إلى أن بوتين يخوض الانتخابات على رأس قائمة حزب روسيا الوحدة "ولا يحق له الحصول على امتيازات".
  
وكان بوتين قد تعهد في وقت سابق بإجراء انتخابات "نزيهة وشفافة", مشددا في الوقت نفسه على رفض أي تدخل خارجي. وقال إنه لن يسمح بأي محاولات خارجية لإفساد الانتخابات والتأثير على استقرار روسيا.

كما قال بوتين لعدد من السفراء الأجانب إن روسيا ملتزمة بالديمقراطية وحقوق الإنسان.

من جهة ثانية اعتبر بوتين أن تحقيق أغلبية كبيرة في الانتخابات البرلمانية سيعطيه تفويضا للاحتفاظ بنفوذه السياسي حتى بعد انتهاء ولايته الرئاسية.

على صعيد آخر أعلن في روسيا رسميا بدء حملة انتخابات الرئاسة التي ستجري في الثاني من مارس/ آذار القادم. وتعهد بوتين باحترام الدستور الذي يقضي بتولي فترتي رئاسة متعاقبتين فقط، لكنه قال إنه سيحتفظ بنفوذه السياسي.

المصدر : وكالات