مشرف يتجه لخلع بزته العسكرية وشريف يتعهد بإسقاطه
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ

مشرف يتجه لخلع بزته العسكرية وشريف يتعهد بإسقاطه

توقعات بأن يتخلى مشرف عن قيادة الجيش الأربعاء (الفرنسية)

قال متحدث باسم الرئاسة الباكستانية إن الرئيس برويز مشرف سيؤدي اليمين الدستورية رئيسا مدنيا للبلاد الخميس القادم وسيتخلى عن قيادة الجيش قبل يوم من ذلك، في أول تأكيد رسمي يصدر حتى الآن بهذا الشأن.

وقال رشيد قريشي للصحفيين إن مشرف سيقوم بزيارات وداع لعدد من المقار العسكرية في اليومين القادمين.

وكانت اللجنة الانتخابية الباكستانية أقرت قبل يومين تثبيت فوز مشرف في الانتخابات الرئاسية الأخيرة استنادا إلى قرار المحكمة الدستورية العليا، التي رفضت جميع الطعون التي قدمتها المعارضة بشرعية ترشحه لهذا المنصب.

مستقبل شريف

أنصار شريف يحيطون به قبل تقديم أوراق ترشيحه للانتخابات (الفرنسية)
يأتي ذلك في وقت قالت السلطات الباكستانية إنها لا تنوي اعتقال رئيس الوزراء السابق نواز شريف بسبب تهم الفساد الموجهة له.

ورجح حميد نواز خان القائم بأعمال وزير الداخلية أن يبقى شريف الذي وصل إلى بلاده من السعودية الأحد حرا طليقا، مشيرا إلى أنه سبق أن خرج من البلاد بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السعودية، وعاد بعد التوصل إلى نوع من التفاهم أو اتفاق مع الحكومة نفسها.

إلا أن مسؤولين أشاروا إلى أنه يحظر على شريف المشاركة في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم بسبب تهم الفساد الموجهة له أثناء توليه الحكم لفترتين في التسعينيات قبل أن يطيح به مشرف قبل ثماني سنوات.



ورغم هذه التحذيرات قدم شريف اليوم ترشيحه لهذه الانتخابات التشريعية، متعهدا بإزاحة الرئيس مشرف.

وقال شريف للصحفيين في معقله في لاهور إن تقديم حزبه مرشحين لن يمنعه في وقت لاحق من الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات إذا لم يرفع مشرف حالة الطوارئ وإذا ما اتخذت جميع تشكيلات المعارضة الأخرى قرارا جماعيا بالمقاطعة.

مقاطعة وشكوك

بوتو جددت استعدادها للتحالف مع شريف (الفرنسية)
وتتوعد تنظيمات المعارضة الكبرى منذ 15 يوما بمقاطعة الانتخابات غير أن كلا منها يؤكد أنه لن يقدم على مثل هذه الخطوة إلا في حال حصوله على ضمانات بأن الأحزاب الأخرى ستفعل أيضا.

وفي ظل هذا الوضع، أحيطت عودة شريف بالشكوك وقد نقلتها أيضا الصحف الباكستانية في افتتاحياتها.

وذكرت صحيفة دايلي تايمز أن شريف أبرم "صفقة" مع مشرف، معتبرة أن الأخير سمح له بالعودة لزيادة حدة الانقسامات داخل المعارضة والتصدي لمحاولات منافسته في التسعينيات رئيسة الوزراء السابقة  بينظير بوتو لتوحيد صفوف المعارضة.

غير أن البعض يرى أنه إذا ما توصل إلى تشكيل تحالف مع بوتو، فإن مستقبل مشرف السياسي سيكون في خطر إلا إذا عمد إلى تزوير الانتخابات. وأكدت بوتو مجددا الاثنين "استعدادها" للتحالف مع شريف.

وفي هذا الإطار نقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحد مساعدي الرئيس مشرف قوله إن الرئيس يرغب في مشاركة جميع أطراف المعارضة في الانتخابات، حرصا منه على الظهور أمام الغرب بأنه لا يمانع في عودة الحياة الدستورية إلى البلاد كما يطالب المجتمع الدولي.

المصدر : وكالات