كولومبيا تبقي مبعوثها بكراكاس رغم خلافها مع فنزويلا
آخر تحديث: 2007/11/28 الساعة 01:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/28 الساعة 01:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/19 هـ

كولومبيا تبقي مبعوثها بكراكاس رغم خلافها مع فنزويلا

شافيز (يسار) اتهم أوريبي (يمين) بالكذب
(رويترز-أرشيف)
أعلنت كولومبيا الثلاثاء أنها ستبقي مبعوثها في كراكاس رغم استدعاء السفير الفنزويلي ببوغوتا للتشاور، بعد خلاف بشأن تعليق جهود الرئيس هوغو شافيز في مفاوضات حول رهائن مع جماعة معارضة مسلحة.
 
وقال وزير خارجية كولومبيا فرناندو أراوغو في مؤتمر صحفي إن "الحكومة الكولومبية لن تستدعي للتشاور سفيرنا في كراكاس الذي سيبقى في هذه المدينة".
 
وأعلن بيان للخارجية الفنزويلية في وقت سابق عن استدعاء السفير الفنزويلي لكراكاس للتشاور و"من أجل إجراء تقييم واف للعلاقات الثنائية".
 
وقرر شافيز "تجميد" تلك العلاقات التي من المحتمل أن تؤثر على التبادل التجاري بين البلدين الذي يبلغ حجمه سنويا ستة مليارات دولار.
 
وكانت حدة التوتر في العلاقات بين الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ونظيره الكولومبي ألفارو أوريبي ازدادت بعد يوم من اتهام شافيز له بالكذب بشأن جهوده لإطلاق رهائن محتجزين لدى المتمردين الكولومبيين.
 
ويعد هذا أسوأ خلاف دبلوماسي بين البلدين منذ استدعاء فنزويلا سفيرها من كولومبيا عام 2005 بعد خطف قائد للمتمردين الكولومبيين من كراكاس ونقله عبر الحدود إلى كولومبيا حيث تم اعتقاله.
 
يذكر أن شافيز سعى على مدى أشهر لإقناع متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية بالإفراج عن عشرات الرهائن ومن بينهم السياسية الكولومبية الفرنسية أنغريد بيتانكور وثلاثة مقاولين دفاعيين أميركيين محتجزين في معسكرات سرية بالأحراش.
المصدر : وكالات