جليلي يلتقي سولانا الجمعة المقبلة في لندن
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 16:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 16:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ

جليلي يلتقي سولانا الجمعة المقبلة في لندن

سولانا (يمين) في آخر لقاء جمعه مع على لاريجاني (وسط) وسعيد جليلي (يسار) في روما  (الفرنسية-أرشيف)

شددت إيران على أن مسألة تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم لم تعد مدرجة على جدول المحادثات مع الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي أقرت فيه الهيئة القضائية الإيرانية براءة المفاوض النووي الإيراني السابق حسين موسويان من تهمة التجسس لصالح دولة أجنبية.

 

فقد أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهامي في مؤتمر صحفي عقد اليوم في العاصمة طهران أن مسألة تعليق تخصيب اليورانيوم -التي تعد من أكثر المسائل إثارة للجدل في الملف النووي الإيراني- لم تعد مدرجة على جدول المباحثات بين كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي ومنسق الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

 

وقال إلهامي إن مسألة تعليق تخصيب اليورانيوم باتت جزءا من الماضي ولا تمكن العودة إليها لافتا إلى أن جليلي سيلتقي سولانا على الأرجح يوم الجمعة المقبل في لندن لاستكمال المباحثات ذات الصلة بالملف النووي الإيراني.

 

وجدد المتحدث الإيراني مواقف بلاده المتمسكة بما وصفه بحقها في الاستفادة من الطاقة النووية.

 

ومن المقرر أن يرفع سولانا بحلول نهاية الشهر الجاري تقريرا إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا بشأن الموقف الإيراني حيال عرض الدول الست الكبرى بخصوص تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم.

 

يشار إلى أن سولانا قدم لإيران في يونيو/حزيران من العام الفائت عرضا من الدول الست الكبرى يقضي بتعاون سياسي واقتصادي مقابل تعليق طهران لأنشطة تخصيب اليورانيوم.

 

بيد أن الحكومة الإيرانية رفضت هذا العرض وأصرت على المضي قدما في تطوير برنامجها النووي الذي تقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إنه معد للأغراض العسكرية.

 

حسين موسويان (الفرنسية-أرشيف)
تبرئة موسويان

من جهة أخرى قال مسؤول في الهيئة القضائية الإيرانية إن الهيئة برأت المفاوض النووي السابق حسين موسويان من تهمة التجسس لكنها أدانته بتهمة "ترويج دعاية ضد النظام".

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن علي رضا جمشيدي المتحدث باسم الهيئة القضائية ما مفاده أن المحكمة برأت ساحة موسويان من تهمة التجسس والاحتفاظ بمعلومات سرية دون الإشارة إلى التاريخ التي أجريت فيه المحاكمة.

 

وأضاف المسؤول الإيراني أن المحكمة قضت بعقوبة موسويان مع وقف التنفيذ لكنه لم يستبعد أن ينفذ موسويان حكم السجن الصادر بحقه إذا قامت النيابة بالطعن في قرار المحكمة.

 

يشار إلى أن السلطات الإيرانية كانت قد اعتقلت موسويان في مايو/أيار الماضي بتهمة التجسس النووي وتسريب معلومات حساسة إلى دول أجنبية من بينها بريطانيا بعد تركه منصبه الرسمي كنائب لرئيس الوفد الإيراني المكلف بالملف النووي في عهد الرئيس السابق محمد خاتمي.

 

وكانت قضية موسويان أخذت بعدا سياسيا على خلفية معارضة بعض التيارات الإيرانية الداخلية -لاسيما المحسوبة على التيار الإصلاحي- لطريقة تعاطي الرئيس محمود أحمدي نجاد مع مفاوضات الملف النووي.

 

وفي هذا الإطار، كان رئيس الوفد الإيراني المفاوض سابقا حسن روحاني قد انتقد الرئيس أحمدي نجاد بحدة الأسبوع الفائت، معتبرا أن محاكمة موسويان تأتي في إطار سعي الرئيس للتخلص من منافسيه السياسيين.



المصدر : وكالات