السلطات الروسية تزج بالمرشح المعلن للانتخابات الرئاسية المقبلة بوريس نيمتسوف في سيارة بعد اعتقاله (الفرنسية) 

أدانت الولايات المتحدة اعتقال السلطات الروسية عددا من رموز المعارضة، ووصفت ذلك بأنه تكتيكات عدوانية.

وعبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون جوندور عن قلق بلاده من اعتقال موسكو بطل الشطرنج السابق غاري كاسباروف وآخرين.

من ناحيته قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك في بيان "نحن قلقون بشكل خاص من الاعتقالات التي تطال زعماء المعارضة بمن فيهم غاري كاسباروف، وندعوهم إلى السماح بتوفير المساعدة القانونية والمعاملة المنصفة".

وقررت السلطات السبت سجن كاسباروف خمسة أيام لمشاركته في تظاهرة مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين في موسكو قبل أسبوع من الانتخابات البرلمانية.

كما اعتقلت سلطات الأمن بعد ذلك نحو مائتين شخص من بينهم زعيما اتحاد قوى اليمين بوريس نيمتسوف المرشح المعلن للانتخابات الرئاسية المقبلة، ونيكيتا بيليخ في مسيرة احتجاجية في مدينة سان بطرسبرغ.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الهري ضد نحو خمسمائة من المتظاهرين قبل أن تنقلهم بشاحنة.

وتأتي المظاهرة قبل أسبوع من انتخابات تشريعية يتوقع أن يفوز فيها بأغلبية كبيرة حزب "روسيا المتحدة" الذي ينتمي إليه بوتين.
 
وكان بوتين أعلن بوقت سابق من هذا العام أن ولايته التي تنتهي العام القادم ستكون الأخيرة –كما ينص الدستور- لكنه ألمح أكثر من مرة إلى أنه سيحتفظ بدور سياسي مؤثر.

ولكن الرئيس فاجأ المراقبين الشهر الماضي بعد أن أدرج اسمه على قائمة "روسيا المتحدة". وقال الأسبوع الماضي إن فوزا كبيرا لحزبه بالاقتراع الذي يسبق الانتخابات الرئاسية بثلاثة أشهر، يعطيه "حقا أخلاقيا" للاحتفاظ بهذا الدور بل إنه لم يستبعد تقلده الوزارة.

المصدر : وكالات