مقتل ثلاثة بمظاهرات احتجاجية في بوليفيا
آخر تحديث: 2007/11/26 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/26 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/17 هـ

مقتل ثلاثة بمظاهرات احتجاجية في بوليفيا

موراليس أول رئيس بوليفي من السكان الأصليين (رويترز)
قتل ثلاثة أشخاص منهم ضابط شرطة في مظاهرات احتجاجية أدت لمواجهات بين قوات الشرطة والمحتجين في بوليفيا.
 
ويطالب آلاف من سكان سوكر جنوبي شرقي البلاد بأن تصبح مدينتهم من جديد عاصمة بوليفيا.
 
ووجه الرئيس إيفو موراليس -الذي يواجه بهذه المظاهرات أول أزمة سياسية خطيرة في عهده منذ توليه السلطة في يناير/كانون الثاني 2000- نداء لأجل الهدوء واقترح عقد "ميثاق اجتماعي".
 
وبدأت المواجهات السبت مع عقد الجمعية التأسيسية المتوقفة عن العمل منذ 16 شهرا، جلسات وسط إجراءات أمنية مشددة، في كلية عسكرية تبعد بضعة كيلومترات عن سوكر وأقرت نص دستور جديد.
 
واتهم الرئيس البوليفي "بعض المجموعات التي ترفض أن يحكمها أحد من السكان الأصليين وأن يتمكن الفقراء من تولي الحكم".
 
واتخذت المظاهرات في سوكر منحى عنيفا مساء السبت بعد وفاة محام في التاسعة والعشرين من العمر متأثرا بجروح أصيب بها بالرصاص. وخرج سكان المدينة بكثافة إلى الشارع واصطدموا مع الشرطة التي استخدمت قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.
 
ولم تكن قوات الأمن التي تتولى حماية الكلية العسكرية تتوقع مظاهرات على هذه الدرجة من العنف من قبل السكان المحليين الذين يريدون أن تعلن الجمعية التأسيسية سوكر عاصمة لبوليفيا من جديد.
 
وكانت سوكر التي تضم 350 ألف نسمة والمدينة التي انطلقت منها حركة الاستقلال عن إسبانيا في 1809، لكنها فقدت دورها هذا في القرن التاسع عشر إثر حرب أهلية، لتصبح  لاباز عاصمة لبوليفيا.
 
ووسط الاشتباكات التي اندلعت بين المتظاهرين والشرطة تمكن حوالي مئة سجين من الفرار من سجن بينما كان مئات المتظاهرين يهاجمون ثكنة لرجال الإطفاء ويحرقون آليات ويخربون مراكز للشرطة.
 
ويقول موراليس -وهو يساري وأول رئيس لبوليفيا من أصل هندي- إن الدستور الجديد سيعطي السكان الأصليين الذين يشكلون أغلبية في بوليفيا مزيدا من السلطة السياسية.
المصدر : وكالات