فضيحة مالية تتسبب باستقالة سكرتير الحزب الحاكم ببريطانيا
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/27 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/18 هـ

فضيحة مالية تتسبب باستقالة سكرتير الحزب الحاكم ببريطانيا

حكومة براون تواجه ضربة سياسية
بسبب أموال الانتخابات (رويترز-أرشيف)
أعلن السكرتير العام لحزب العمال الحاكم في بريطانيا بيتر وات عن استقالته إثر أنباء عن فضيحة تمويل مالي، الأمر الذي يشكل ضربة سياسية لرئيس الوزراء غوردون براون.

واعترف وات بكامل المسؤولية عن عدم إعلام الحزب بمبلغ أربعمائة ألف جنيه إسترليني تم التبرع بها من قبل أحد الأثرياء بشكل سري.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن السكرتير المستقيل قوله "بمجرد أن اكتشفت هذا الخطأ، قمت بإبلاغ مسؤولي اللجنة التنفيذية الوطنية " بالعمال. وذكر وات في بيانه "أتحمل كامل المسؤولية عن التزام حزب العمال بتقديم التقارير" حول الذمة المالية.

وبموجب قانون الانتخابات، يتوجب إعطاء تفاصيل كاملة عن الهبات والهدايا التي تصل الأحزاب من متبرعين وشركات وأصدقاء.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن وات قوله "كنت على علم بالترتيبات التي منح ديفد أبراهامز وفقها هدايا لجامعي التبرعات المخولين بذلك والذين بدورهم مرروها إلى حزب العمال، واعتقدت في ذلك الوقت أن التقارير التي قدمتها قد امتثلت بشكل مناسب".

ويتوقع محللون أن تلقي الاستقالة بظلالها على صورة حكومة رئيس الوزراء براون، حيث تثير مجددا مسألة الفضائح المالية التي طاردت توني بلير زعيم الحزب السابق ورئيس الوزراء آنذاك.

وتفيد تقارير صحفية بأن العمال سيجبر على إعادة النقود إذا وجدت اللجنة الانتخابية أنه جرى اختراق القوانين المعمول بها في هذا الصدد.
المصدر : وكالات