شريف يستهل عودته لباكستان بالدعوة للتخلص من الدكتاتورية
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ

شريف يستهل عودته لباكستان بالدعوة للتخلص من الدكتاتورية

تكهنات بأن عودة شريف تمت بصفقة مع مشرف (رويترز)

استهل رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف عودته للبلاد من منفاه في السعودية بتحدي الرئيس برويز مشرف وتأكيد عزمه على تخليص باكستان مما سماها الدكتاتورية.

وقال شريف لهيئة الإذاعة البريطانية في اتصال هاتفي -لدى عودته إلى مدينته لاهور قادما من المدينة المنورة في السعودية- إنه عاد ليمارس دوره في إرساء الديمقراطية في البلاد وبذل قصارى جهده لتخليصها من "الدكتاتورية".

وكانت الطائرة التي تقل شريف ونحو أربعين من أفراد أسرته والمقربين منه حطت عصر اليوم في لاهور شرقي باكستان بعد ثماني سنوات قضاها في المنفى.

وقال مراسل الجزيرة إن المئات من أنصار شريف احتشدوا أمام المطار لاستقباله، مشيرا إلى أنه توجه فور نزوله من الطائرة إلى أحد المزارات الشهيرة في لاهور نوعا من التقديس والبركة قبل أن يتوجه إلى مقر إقامته.

وأشار المراسل إلى أن تحركات شريف خلال الأيام القادمة لاسيما إعلان مشاركة حزبه الرابطة الإسلامية في الانتخابات التشريعية المقررة في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم ستوضح ما إذا كان هناك صفقة مع الرئيس مشرف أم لا.

اعتقالات

أنصار شريف احتشدوا لاستقباله رغم الاعتقالات في صفوفهم (رويترز)
وكان أنصار شريف بدؤوا منذ الصباح الباكر بالتدفق إلى شوارع لاهور لاستقباله رغم حملة الاعتقالات التي شنتها الشرطة الباكستانية في صفوفهم واحتجازها المئات منهم.

وقال إحسان إقبال المتحدث باسم حزب شريف إن السلطات الباكستانية اعتقلت نحو ألف وثمانمئة من نشطاء الحزب منذ بدء حملتها الليلة الماضية.

وذكرت شرطة لاهور أن هناك مئات من أفراد الشرطة الذين يحملون دروعا وهريا وبنادق لمكافحة الشغب في المطار قبل ساعات من موعد وصول شريف.

يأتي ذلك في وقت حذر فيه مسؤول بحكومة البنجاب من إقامة أي مراسيم احتفالية بسبب وجود تهديدات بوقوع هجوم انتحاري بقنابل وبسبب الأوضاع الأمنية الحالية.

تفاهم
عودة شريف إلى باكستان تأتي وسط أنباء حكومية بأنها جاءت في إطار تفاهم مع السلطات, الأمر الذي نفاه حزبه. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول باكستاني كبير قوله إن شريف عقد اتفاقا مع رئيس المخابرات الجنرال نديم تاج وأحد مساعدي مشرف في السعودية حيث يقيم فيها منذ سبع سنوات.

ووفقا للمسؤول الباكستاني, فإن شريف تعهد في الاتفاق بعدم اتباع "سياسة مواجهة", معربا عن أمله بأن يلتزم بذلك.

في المقابل نفى مشاهد الله خان القيادي في حزب شريف مثل ذلك الاتفاق, قائلا "لو كان عليه عقد أي اتفاق لفعل ذلك منذ سبع سنوات", وذكر أن عودته ثمرة لجهود سعودية.

وفي السياق قال مصدر مقرب من مشرف إن شريف لن يرحل هذه المرة إلى خارج البلاد بسبب ضغوط سعودية على السلطات الباكستانية بعدم الإقدام على هذه الخطوة.

وكان شريف حاول العودة إلى بلاده في العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي إثر صدور حكم من المحكمة العليا يقر بما سمته حقه الثابت في العودة. لكنه لم يمض سوى أربع ساعات في مطار إسلام آباد قبل أن يجبر على العودة إلى منفاه في السعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات