حزب الشعب السويسري يتمسك بوزيرين بمجلس الحكم الفدرالي
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إيران ترسل منظومات صاروخية متطورة إلى الحدود مع كردستان العراق
آخر تحديث: 2007/11/25 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/16 هـ

حزب الشعب السويسري يتمسك بوزيرين بمجلس الحكم الفدرالي

لافتة تدعو إلى دعم بلوخر في الانتخابات التشريعية (الأوروبية-أرشيف)
 
تامر أبو العينين-برن

حذر رئيس حزب الشعب السويسري (يمين متشدد) من الإطاحة بمرشحيه لعضوية مجلس الحكم الفدرالي، في الجلسة البرلمانية المخصصة لذلك الشهر المقبل، وقال أوللي ماور إن أية محاولة لتغيير صامويل شميد وكريستوف بلوخر وزيري الدفاع والعدل والشرطة الحاليين، سيحول الحزب مباشرة إلى تيار معارض.
 
التحذيرات جاءت في احتفال الحزب بالذكرى التسعين لخطاب منظره رودلف مينغر الذي وضع أسسه وقواعده في 1917, وهي مبادئ قال شميد إنها أوصلت سويسرا إلى وضع آمن، وساهمت في استقرار البلاد وسط قارة أوروبية شهدت مراحل مختلفة من عدم الاستقرار.
 
كما وصف شميد الوضع العالمي الراهن بأنه مليء بالمخاطر، حيث يضم العالم قنبلة ذرية سنية باكستانية، وقد يسمح المستقبل بواحدة ثانية شيعية في إيران، مع قلق ومخاوف من الإرهاب وتبعاته.
 
بلوخر: حزب الشعب ينظر إلى الصالح العام وينأى عن الأهداف الشخصية (الجزيرة نت)
الصالح العام
في المقابل أكد كريستوف بلوخر وزير العدل والشرطة للجزيرة نت أن مبادئ حزب الشعب تنظر إلى الصالح العام السويسري وتنأى عن الأهداف والمصالح الشخصية, واستند إلى نجاح الحزب في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي حملته مسؤولية يجب على قيادات الحزب وكوادره أن تلتزم بها لضمان مزيد من الأصوات في انتخابات 2011.
 
وأعلن حزب الخضر الجمعة مقترحا يقضي بترشيح النائب لوك ريكوردون لعضوية مجلس الحكم الفدرالي منافسا لوزير العدل والشرطة الحالي كريستوف بلوخر.
 
وقال ريكوردون إن ترشيحه ليس لمنافسة الوزير اليميني بلوخر، وإنما لكسر ما وصفه بتيار بلوخر داخل الحكومة، وأعرب عن استعداده لمناقشة خطة ترشيحه للمنصب إذا اختار حزب الشعب بديلا عن الوزير الحالي كريستوف بلوخر.
 
ويحتج حزب الخضر على سياسة بلوخر، حيث يرى أنها تتعارض مع القيم الليبرالية الأساسية التي قامت عليها سويسرا، ويرى ضرورة إعطاء إشارة احتجاج سياسية لبقية الأحزاب للتحرك.
 
ويرى مراقبون أنه من غير المحتمل وقوع تغيير في تركيبة مجلس الحكم الفدرالي لمدة عام على الأقل، ومن غير المعروف كيفية دعم أحزاب اليسار والوسط لأفكار الخضر، الذين ارتفعت نسبتهم في الانتخابات الأخيرة بشكل ملحوظ.
المصدر : الجزيرة