المتظاهرون رفعوا صور زعيم العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان (الفرنسية)
استخدمت الشرطة التركية قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق مظاهرات مؤيدة للانفصاليين الأكراد بمنطقة ديار بكر جنوب شرق البلاد.

شارك بالمظاهرة نحو أربعين ألف شخص بدعوة من الحزب الديمقراطي الاجتماعي المقرب من الأكراد.

وقد اتجهت هذه الجموع نحو الاشتباك مع الشرطة عندما سار مئات الأشخاص باتجاه مقر الحزب القومي المعارض، ورشقوه بالحجارة كما رجموا الشرطة أيضا.

وردد المتظاهرون شعارات مؤيدة لـ حزب العمال الكردستاني المحظور وزعيمه المسجون عبد الله أوجلان.

يأتي ذلك بينما أعلنت المحكمة الدستورية بتركيا أنها ستنظر في طلب حظر الحزب الديمقراطي الاجتماعي لاتهامه بالارتباط بالعمال الكردستاني.

وتتهم الحكومة والمعارضة والجيش نواب الحزب العشرين في البرلمان بالعمل كجناح سياسي للأكراد وللكردستاني المحظور.

وقد نفى الحزب هذه الاتهامات، ورفض في الوقت نفسه اعتبار حزب العمال تنظيما إرهابيا.

المصدر : وكالات