آثار تفجير في روالبندي مطلع سبتمبر/أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل 20 شخصا على الأقل في انفجارين انتحاريين في باكستان استهدفا حافلة للاستخبارات ومقرا رئيسيا للجيش في روالبندي, قرب العاصمة إسلام آباد.
 
وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار الأعنف هو الذي استهدف حافلة تقل أفرادا في الاستخبارات, تبعها انتحاري بسيارته واصطدم بها من الخلف.
 
وجرّ الأمن الحافلة إلى داخل مقر الاستخبارات وأغلق المكان ضاربا خياما حوله, وصادر كاميرات الصحفيين والهواتف النقالة.
 
أما الانتحاري الثاني فحاول دخول مقر رئيسي للجيش, لكنه ووجه بحاجز للجيش وفجر نفسه بعد أن أوقفه جنود الحراسة, فقتل جنديا على الأقل.
 
غير أن مصدرين في الاستخبارات تحدثا عن 35 قتيلا في الهجومين الذين يأتيان بعد يوم من إقرار المحكمة العليا لحالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس برويز مشرف, ويأتيان حلقة أخرى في سلسلة هجمات طويلة منذ مطلع العام فاق عددها الـ160, أكثر من ربعها كان انتحاريا, وخلفت 187 قتيلا على الأقل ونحو ألفي جريح.

المصدر : الجزيرة + وكالات