أردوغان ينفي السعي لمواجهة الأكراد عبر حدود العراق حاليا
آخر تحديث: 2007/11/24 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/24 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/15 هـ

أردوغان ينفي السعي لمواجهة الأكراد عبر حدود العراق حاليا

العمليات التركية قرب حدود العراق أثارت قلقا دوليا (الفرنسية-أرشيف)

نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان سعي أنقرة في الوقت الراهن إلى شن عمليات عبر الحدود مع العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني, رغم موافقة البرلمان.

كما اعتبر أردوغان أن تحسين ما وصفها بالحقوق الديمقراطية للأكراد سيحد من النزعة الانفصالية وسيضع حدا لأنشطة حزب العمال الكردستاني.

وقال رئيس الوزراء التركي في كلمة خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية قرب أنقرة إن بلاده وصلت إلى "مرحلة حاسمة" في محاربتها لانفصاليي حزب العمال وقال إن المتمردين "محاصرون من كل الجهات بفضل الدعم الدولي".

ودعا إلى الحفاظ على مناخ الحرية وقال إنها "عدو العنف والإرهاب", وأضاف "فلنجد معا السبل لكسب الشعب بدلا من استبعاده".

وكانت المحكمة الدستورية في تركيا قد وافقت الجمعة على نظر طلب من الادعاء التركي بإغلاق حزب سياسي مؤيد للأكراد في خطوة وصفت بأنها "غير ديمقراطية" قد تلحق الضرر بمسعى تركيا للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وطالب الادعاء بطرد أعضاء الحزب الديمقراطي الاجتماعي من البرلمان والبالغ عددهم 20 عضوا بسبب ما وصفه بعلاقات الحزب الوثيقة مع المقاتلين الأكراد ودعوته إلى منح منطقة جنوب شرق تركيا التي تسكنها أغلبية كردية حكما ذاتيا.

أردوغان رأى في الديمقراطية حلا للأزمة (الفرنسية-أرشيف)
وتعليقا على الحكم قال أردوغان إنه لا يؤيد إغلاق أحزاب سياسية, لكنه قال إن على هذه الأحزاب أن "تعلن خيارها من أجل الديمقراطية ونبذ الإرهاب".

في المقابل وصف عثمان أوتشلك نائب الحزب في البرلمان تصريحات أردوغان بأنها "غريبة"، وقال إن حزبه لم يصف العمال الكردستاني بأنه منظمة إرهابية لأن ذلك لن يحل المشكلة, على حد تعبيره.

وكانت أحزاب تركية عدة قد تعرضت للإغلاق على مدى العقدين الماضيين بعد أحكام قضائية بأنها تدعم الإرهاب وتعرض الوحدة الوطنية والأمن للخطر.

وقد حث مسؤولون في الاتحاد الأوروبي تركيا على عدم إغلاق الحزب الاجتماعي الديمقراطي غير أنهم طالبوا الحزب أيضا بأن ينأى بنفسه عن مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور رسميا.

يشار إلى أن حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا منظمة إرهابية، يقاتل منذ عام 1984 للحصول على استقلال منطقة جنوب شرق الأناضول ذات الغالبية الكردية، حيث قتل أكثر من 37 ألف شخص.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: