المخابرات الدانماركية استعانت بشهادة مخبر سري تقول إنه اخترق الجماعة (الفرنسية-أرشيف)
 
أدانت محكمة دانماركية ثلاثة مسلمين دانماركيين بتهم التخطيط لهجوم على مناطق مختلفة في العاصمة كوبنهاغن، وحكمت على اثنين منهم بالسجن 11 عاما والثالث بالسجن أربعة أعوام فيما برأت ساحة متهم رابع.
 
واعتبر الادعاء أن دوافع المتهمين للتخطيط لهذه الهجمات هي الاحتجاج على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم التي نشرتها صحيفة دانماركية العام 2005، إضافة إلى احتجاجهم على وجود القوات الدانماركية في العراق.

والمتهمون هم محمد زاهر (34 عاما)، وهو دانماركي من أصل فلسطيني، وأحمد خالضاهي (22 عاما) وهو عراقي كردي، وقد حكم عليهما بالسجن 11 عاما، بينما أدين عبدالله أندرسون (32 عاما) وهو دانماركي مسلم وحكم عليه بالسجن أربع سنوات، فيما برأت المحكمة ساحة المتهم رياض أنور دباس (19 عاماً) وهو دانماركي من أصل فلسطيني.
 
وكان هؤلاء المتهمون الأربعة من بين تسعة ألقي القبض عليهم العام الماضي في مدينة أودينسي وسط الدانمارك، بتهم جمع مواد لصنع المتفجرات، وأدين أربعة منهم تحت قوانين محاكمة الإرهاب بينما أطلق الباقون دون توجيه تهم إليهم.
 
وقدم الادعاء تحليلا لمواد كيماوية يقول إنها وجدت في منازل المتهمين العام الماضي إضافة إلى لفائف من الأسلاك كما عثر على معلومات إرشادية لكيفية صنع القنابل في حواسيبهم، كما استعان الادعاء بشهادة مخبر سري يقول إنه اخترق الجماعة وأبلغ عن أنشطتها لجهاز المخابرات الدانماركي.
 
ويؤكد الادعاء "وجود دلائل تشير إلى أن الجماعة أجرت نقاشات جادة وملموسة حول ثلاثة أهداف محتملة في كوبنهاغن، هي ميدان وسط المدينة والبرلمان و(أماكن) اجتماعات سياسية".
 
وكانت هيئة محلفين في نفس المحكمة أدانت في فبراير/ شباط الماضي أربعة مسلمين دانماركيين بالتخطيط لهجمات إرهابية في الدانمارك أو أوروبا، غير أن القضاة نقضوا القرار وبرؤوا ثلاثة من المتهمين فيما أدين الرابع بالسجن سبع سنوات.

المصدر : وكالات