قائد قبلي يهدد بتصعيد القتال ضد الجيش الباكستاني
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ

قائد قبلي يهدد بتصعيد القتال ضد الجيش الباكستاني

منطقة وادي سوات مازالت بؤرة توتر بين الجيش والمسلحين في باكستان (الفرنسية-أرشيف)

هدد مولوي فقير محمد نائب رئيس حركة نفاذ الشريعة المحمدية الباكستانية بإرسال آلاف المسلحين التابعين له إلى وادي سوات شمال غرب البلاد لقتال الجيش الباكستاني.
 
ودعا القائد القبلي في مقابلة خاصة تبثها الجزيرة في وقت لاحق الجيش الباكستاني إلى وقف عملياته هناك.
 
وعلى صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة من سوات بأن مروحيات تابعة للقوات المسلحة الباكستانية قصفت أمس مواقع عدة تابعة لمقاتلي الحركة في بلدة كبل التابعة لسوات.
 
عملية انتحارية
وكان سراج الدين المتحدث باسم الحركة قد تبنى عملية انتحارية نفذها أحد مقاتليه مساء الأربعاء حاول فيها استهداف نقطة تفتيش رئيسية للجيش في المنطقة.
 
وكان الجيش الباكستاني أعلن في وقت سابق أنه قتل نحو أربعين مسلحا مقربا من حركة طالبان وتنظيم القاعدة في سوات.
 
وأوضح المتحدث باسم الجيش وحيد إرشاد أن قواته استهدفت مواقع لمسلحين على جبل مطل على إقليم شانغلا فجر الأربعاء، وقامت "بتنظيف مركز مقاومة مهم" للمتمردين.
 
كما ذكر أن المسلحين أطلقوا ما يقرب من عشرين صاروخا على قوات الجيش فرد عليهم الجيش بنيران دفاعية.
 
ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا في صفوف الجيش، بينما قتل تسعة مدنيين حسب ما أوردته قناة آج الباكستانية الإخبارية.
 
وأضاف إرشاد أن العمليات العسكرية متواصلة الأربعاء بمناطق عدة في وادي سوات المحاذي لنهر عند سفح سلسلة جبال هندوكوش والذي كان قبلة سياحية قبل أشهر.
 
وكان الجيش قد أعلن السبت أن هناك "هجوما كبيرا" وشيكا في المنطقة، ووعد بإعادة فتحها أمام السياحة بحلول أواخر ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
وبدأت العمليات العسكرية بمنطقة سوات أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقتل فيها أكثر من مئتي شخص معظمهم مؤيدون لحركة نفاذ الشريعة المحمدية التي يقودها مولانا فضل الله.
المصدر : الجزيرة