كوردين عبر عن استيائه من اعتقال نائبه واعتبر محللون الاعتقال موجها للوزير (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت النيابة العامة في روسيا نائب وزير المالية سيرغي ستورتشاك باختلاس نحو 43 مليون دولار من أموال الميزانية العامة، وفق ما أفاد محاموه لوكالة رويترز للأنباء.

وكان ستورتشاك اعتقل الأسبوع الماضي ما تسبب بضرر سياسي لوزير المالية ألكسي كوردين خصوصا أن النائب المتهم بالاختلاس مسؤول عن سياسة الديون الروسية ويشرف على صندوق استقرار حجمه 148 مليار دولار أميركي.

وقال محامي الدفاع ألكساندر بتروف إن ستورتشاك استجوب طيلة أربع ساعات في سجن ليفورتوفو بموسكو و"أدلى بشهادة لكنه لم يعترف بأي ذنب"، مضيفا أنه من المحتمل استئناف التهم المتصلة بديون مستحقة على الجزائر.

من جهة أخرى رجح محللون أن ترتبط القضية بهجوم سياسي على وزير المالية الذي رقيّ إلى منصب نائب رئيس الوزراء في التعديل الوزاري الأخير، في حين عين مقربون منه في مناصب رئيسية.

وكان اعتقل إلى جانب ستورتشاك مشتبه فيهما آخران في القضية هما رئيس بنك الاستثمار الإقليمي بموسكو فاديم فولكوف ورئيس شركة تسمى سوديكسيم.

وأفادت وزارة المالية أن شركة سوديكسيم اختيرت عام 1996 لتكون وكيلا لجمع 26 مليون دولار من الديون المستحقة على الجزائر عبر مقايضة صفقة تجارية.
 
ومع عجز الجزائر عن توفير البضائع التي وعدت بها فقد اتجهت سوديكسيم عام 2006 إلى الحكومة الروسية للبحث عن سداد الدين مضافا إليه الفوائد كجزء من إعادة هيكلة الديون على نطاق أوسع بحسب اتفاق جرى إبرامه بين روسيا والجزائر.

يشار إلى أن وزير المالية ألكسي كوردين كان قد عبر عن استيائه حيال اعتقال نائبه. وكان ستورتشاك عين بمنصبه عام 2005 وقاد مفاوضات روسيا مع نادي باريس العام الماضي بخصوص دين تصل قيمته نحو 22.5 مليار دولار حيث حصل على وعود بشطب جزء من الديون.

المصدر : رويترز