بوتين يعلن تفهم واشنطن لمخاوف روسيا بشأن الدرع
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/23 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/14 هـ

بوتين يعلن تفهم واشنطن لمخاوف روسيا بشأن الدرع

قال بوتين في مؤتمر مشترك مع رئيس وزراء إيطاليا إن بوش هاتفه بشأن المشروع (الفرنسية)

أعلن الكرملين أن الولايات المتحدة تولي انتباها للمخاوف الروسية بشأن خطط واشنطن في نشر درع صاروخية في أوروبا الشرقية. وذكرت الخارجية الروسية أن مقترحات جديدة قدمت رسميا لموسكو بهدف تقليل التوتر بشأن المشروع الأميركي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إنه تحادث هاتفيا مع الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن ذلك، ولمس تفهما من قبل الإدارة الأميركية لمخاوف بلاده.

وقال بوتين في موسكو أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي "لقد تحدثت عن هذه المسألة مع الرئيس بوش هاتفيا قبل أيام، ويبدو أن واشنطن تستمع إلى مخاوفنا".
 
وأوضح بوتين أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع روبرت غيتس قدما "عروضا معينة" بشأن خطة نشر الدرع الصاروخية أثناء زيارتهما لموسكو الشهر الماضي.

من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة قدمت رسميا مقترحات جديدة لموسكو، بهدف تقليل التوتر بشأن مشروع أميركي لنشر درع صاروخية في أوروبا بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية أندريه كريفتسوف إن "الجانب الأميركي قدم أخيرا لروسيا وفي ساعة متأخرة من الليل مقترحات مكتوبة بشأن أنظمة الدفاع المضادة للصواريخ نقوم بدراستها". ولم يقدم المتحدث تفاصيل عن مضمون المقترحات.

العرض الأميركي
وذكر مسؤولون أميركيون أن هذه العروض تضمنت تأخير تفعيل النظام الصاروخي إلى أن تتفق واشنطن وموسكو على "برهان أكيد" بشأن التهديدات الصاروخية، إضافة إلى نشر ضباط ارتباط روس في مواقع الصواريخ الأميركية.

وفي محاولة لتهدئة المخاوف الروسية ذكرت واشنطن أيضا الشهر الماضي أنها عرضت تأجيل تفعيل أجزاء من درعها الصاروخية في أوروبا إذا ما تعاونت موسكو في المشروع.

وكان الرئيس الروسي اقترح إقامة نظام دفاع صاروخي مشترك يضم دولا أوروبية. وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال بوتين إن موسكو لن تقف ساكنة أمام "استعراض العضلات" الذي يقوم به حلف شمال الأطلسي، وأضاف أن القوة النووية الروسية ستكون جاهزة للرد بشكل ملائم على أي معتد.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تسعى لنشر محطة رادار في التشيك وصواريخ اعتراضية في بولندا، ضمن درع متكاملة تهدف إلى ما تسميه واشنطن حماية الغرب من تهديد إيراني محتمل. بينما تنظر روسيا إلى هذا المشروع على أنه مصدر تهديد إستراتيجي لها عند حدودها.
المصدر : وكالات