توقعات بأن يؤدي مشرف اليمين رئيسا مدنيا قبل السبت أو الأحد القادم (الفرنسية-أرشيف)

أكد المدعي العام الباكستاني مالك محمد قيوم أن الرئيس برويز مشرف سيستقيل في نهاية الأسبوع من مهامه قائدا أعلى للجيش قبل أن يقسم اليمين لولاية رئاسية جديدة.

وتوقع قيوم أن تصادق المحكمة العليا غدا الخميس على إعادة انتخابه بعد فوزه في الاقتراع غير المباشر في البرلمان والمجالس المحلية المنتهية ولايتها الذي أجري في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت هذه المحكمة أسقطت الاثنين الماضي خمسة من الطعون الستة التي رفعتها المعارضة ضد إعادة انتخاب مشرف، ولم تحتفظ إلا بطعن واحد لا يضع عقبات جدية في طريقه. ومن المتوقع أن تستأنف المحكمة جلساتها في هذا الموضوع الخميس.

وإذا رفضت المحكمة العليا الطعن الأخير -وهذا أمر مرجح بحسب الأوساط القضائية- فإن مشرف سيؤدي اليمين الدستورية رئيسا مدنيا قبل السبت أو الأحد القادمين.

المشاركة في الانتخابات

بوتو أكدت أن حزبها لم يحسم بعد قراره بالمشاركة في الانتخابات (الفرنسية)
وتعليقا على ذلك قالت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو إن تخلي مشرف عن بزته العسكرية يعد بادرة طيبة، وتجنبت انتقاده مباشرة.

وقالت بوتو إن حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بحاجة إلى عدة أيام أخرى لحسم قراره بشأن المشاركة أو عدم المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة المقررة في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم.

وبموازاة ذلك قال الزعيم البارز في تحالف مجلس العمل المتحد مولانا فضل الرحمن إن حزبه يتجه للمشاركة في الانتخابات، وجدد دعوته لمشرف برفع حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ الثالث من الشهر الماضي.

لكن المتحدث باسم المجلس أمير العظيم أكد أن أي قرار لم يتخذ بعد بشأن المشاركة أو عدم المشاركة في الانتخابات.

يأتي ذلك في وقت غادر فيه الرئيس مشرف السعودية عائدا إلى بلاده بعد اجتماعه مع الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وكشف مسؤول باكستاني أن مشرف سعى أثناء زيارته لمنع رئيس الوزراء السابق نواز شريف من العودة إلى البلاد قبل الانتخابات التشريعية.

وقال مسؤولون سعوديون إن محاولات جرت لجمع مشرف مع شريف، لكن هذه المحاولات لم تنجح.

وقال مسؤول بارز في حزب شريف إن شريف ملتزم بعدم إجراء أي مفاوضات مع من وصفه بالدكتاتور العسكري، مشيرا إلى أن قرار الحزب بالمشاركة في الانتخابات من عدمه سيتخذ بالاتفاق مع أحزاب المعارضة الأخرى.

تصريحات بوش
وفي واشنطن أكد الرئيس الأميركي جورج بوش ثقته بنظيره الباكستاني وبعزمه وضع بلاده مجددا على طريق الديمقراطية.

وقال بوش في مقابلة مع محطة أي بي سي نيوز الأميركية إن مشرف "لم يتجاوز الخط" الذي تصبح معه سياسته غير مقبولة من قبل الولايات المتحدة، وجدد مطالبته لمشرف بالتخلي عن قيادة الجيش ورفع حالة الطوارئ وإجراء انتخابات تشريعية.

ووصف بوش إطلاق سراح آلاف الأشخاص من الذين اعتقلوا أو وضعوا في الإقامة الجبرية بموجب حالة الطوارئ بأنه "إشارة جيدة".

المصدر : وكالات