بدء المفاوضات لإنهاء إضراب عمال النقل بفرنسا
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ

بدء المفاوضات لإنهاء إضراب عمال النقل بفرنسا

ارتباك متزايد سببه الإضراب في فرنسا (الجزيرة)

بدأت المفاوضات بين الحكومة الفرنسية وممثلي اتحادات نقابات العمال لوضع حد لإضراب عمال النقل الذي دخل يومه الثامن, وسط تصاعد الجدل بشأن تعديلات طلبها الرئيس نيكولا ساركوزي لقانون المعاشات والتقاعد.

تأتي المفاوضات رغم تعهد الحكومة والرئيس ساركوزي بعدم التراجع عن التعديلات, حيث يتوقع أن تتركز اللقاءات حول إمكانية إلغاء امتيازات تسمح لنحو خمسمئة ألف موظف في القطاع الحكومي بالتقاعد والحصول على معاش تقاعدي كامل بعد دفع مساهمات لمدة 37.5 سنة فقط بدلا من أربعين عاما.

من جهته حث وزير العمل الفرنسي خافيير برتراند العمال على إنهاء الإضراب الذي أصاب حركة السفر والتنقل بالارتباك.

وفي وقت سابق أمس قال وزير الموازنة العمومية إيريك ويرث إن الإضراب يكلف الاقتصاد الفرنسي ثلاثمئة إلى أربعمئة مليون يورو يوميا.

كانت حدة الأزمة قد تزايدت أمس عندما تظاهر حوالي سبعمئة ألف شخص معظمهم من الموظفين الرسميين إضافة لعمال سكك الحديد والطلاب في أنحاء متفرقة من فرنسا للتنديد بسياسة الرئيس ساركوزي.

وامتدت المطالبات لتشمل الدعوة إلى زيادة الأجور, فيما رفع متظاهرون لافتات كتب عليها "ارفعوا الرواتب وليس مستوى الفقر" و "سنحارب من أجل الحفاظ على أنظمة التقاعد".

ساركوزي رفض التراجع عن موقفه (رويترز)
كما تطالب حركة الاحتجاج بالجامعات الفرنسية التي يشهد نصفها اضطرابات وعمليات تعطيل للدراسة بمراجعة قانون التسيير الذاتي للجامعات.

على صعيد آخر تعرضت شبكة القطارات السريعة لعمليات تخريب وصفت بأنها واسعة النطاق لتفاقم الارتباك الحاصل نتيجة الإضراب.

وقال المسؤول الثاني في شركة السكك الحديد الفرنسية جيوم بيبي إن عمليات تخريب متزامنة وقعت على الجزأين الشرقي والغربي من شبكة القطارات السريعة.

ولم يذكر من يقف وراء عمليات التخريب لكن إدارة الشركة الوطنية لتشغيل القطارات حذرت من قبل من أن أعضاء متشددين في النقابات قد يحاولون إلحاق أضرار بالشبكة للحيلولة دون عودة الأمور إلى طبيعتها في شبكة القطارات.
المصدر : وكالات