قطعة من قنابل الهجمات المشتركة المباشرة المعروفة اختصارا بـ JDAM (الأوروبية-أرشيف)
عبر 188 عضوا في مجلس النواب الأميركي عن قلقهم لاعتزام الولايات المتحدة بيع المملكة العربية السعودية قنابل موجهة بالأقمار الصناعية.
 
وقال النواب المنتمون إلى كل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في رسالة إلى الرئيس الأميركي، إن التقنية التي تنوي الولايات المتحدة بيعها ستضر بالقوات الأميركية في الشرق الأوسط وتهدد إسرائيل "إذا وقعت في الأيدي الخطأ".
 
وأردفوا أن بيع "قنابل لهجمات مشتركة مباشرة" المعروفة اختصارا بـ "JDAM"، إلى الرياض يجب أن يرفق بضمانات مرفقة بشروط صارمة تُبلّغ عبر تقارير منتظمة إلى الكونغرس الذي يجب أن يكون له الإشراف الصارم على العملية التي لا بد أن تكون هي الأخرى محل مشاورات مكثفة مع الحليفة إسرائيل.
 
أكبر ديمقراطية
وذكر النواب بأن السعودية ما زالت رسميا في حالة حرب مع إسرائيل "أكبر ديمقراطية في الشرق الأوسط", كما أشاروا إلى المجموعات السعودية التي "تصدر أيديولوجية التطرف الوهابي عبر العالم".
 
وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت أمر الصفقة في أبريل/نيسان الماضي، ثم تحدثت لاحقا عن تأجيلها بسبب قلق إسرائيل لبيع ذخائر موجهة.
 
والسلاح الموجه إلى السعودية جزء من صفقة ضخمة بـ20 مليار دولار لدعم حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط والخليج العربي ومواجهة القاعدة وحزب الله وإيران وسوريا, أعلنت واشنطن عنها في يوليو/تموز السابق, وتشمل أيضا عقود مساعدة عسكرية لمصر بـ13 مليار دولار.
 
غير أن واشنطن بعد الإعلان عن الصفقة بشهر تقريبا وقعت صفقة أخرى مع إسرائيل رفعت المساعدة العسكرية التي تستفيد منها لتبلغ 30 مليار دولار على مدى العقد القادم.

المصدر : الفرنسية