للوساطة حدود (رويترز-أرشيف)

حددت الحكومة الكولومبية أمس في بيان مقتضب مهلة تنتهي الشهر المقبل للوساطة التي يضطلع بها الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز مع المتمردين الكولومبيين لتأمين تبادل الأسرى.

وتزامن البيان الذي تلاه مفوض السلام الكولومبي لويس كارلوس ريستريبو مع وصول الزعيم الفنزويلي إلى باريس لبحث جهود الوساطة مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يسعى من جانبه لتحرير الأسرى لدى الجانبين.

وقال ريستريبو في بيانه إن الرئيس الكولومبي الفارو أوريبي أبلغ شافيز ضرورة تحديد موعد زمني تنتهي فيه عملية الوساطة وهو ما وافق عليه الأخير.

وأضاف أن الحكومة الكولومبية تعتقد أن شهر ديسمبر/كانون الثاني يجب أن يكون هو الموعد النهائي, مشيرا إلى أن زعيمي كولومبيا وفنزويلا بحثا هذا الموضوع إبان مؤتمر القمة الإسبانية-الأميركية الذي عقد في تشيلي في وقت سابق هذا الشهر.

وقال الرئيس الفنزويلي بعد وصوله إلى باريس أمس إن أوريبي أكد له موافقته على الاجتماع به وبزعيم التمرد مانويل مارولاندا, مضيفا أن ساركوزي نفسه قد يحضر اللقاء.

ووافقت الحكومة الكولومبية قبل شهرين على أن يجري شافيز مفاوضات مع المتمردين  من أجل عملية تبادل للإفراج عن 500 من عناصر القوات الثورية المعتقلين و45 رهينة تحتجزهم القوات الثورية.

المصدر : وكالات