أتراك يحتجون أمام بعثة الأمم المتحدة بأنقرة على خطط توغل تركية بشمال العراق (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس التركي عبد الله غل إن منح أكراد تركيا مزيدا من الحقوق الديمقراطية سيساعد في هزيمة الانفصاليين الأكراد.

وقال مخاطبا ملتقى لرجال الأعمال في أنقرة "كلما زاد تركيزنا على الديمقراطية أصبحنا أقوى في الصراع", ليضيف أن "الديمقراطية تعزل الإرهابيين عن الشعب وعن قاعدتهم التي ينشدون دعمها".

وتقدر بعض المصادر نسبة الأكراد في تركيا بـ20% من السكان البالغ عددهم 70 مليونا.

ويواجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان دعوات متزايدة لمزاوجة الحل الأمني في مواجهة حزب العمال بإصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية تحسن حريات ومستوى معيشة الأكراد, وهي إصلاحات ما تحقق منها تحقق بضغط أوروبي.

ويخوض حزب العمال الكردستاني حربا على السلطات أوقعت 37 ألف قتيل منذ 1984, وازدادت حدتها حديثا ما جعل السلطات تهدد بتوغل في شمالي العراق حيث يتحصن التنظيم, وحصلت من البرلمان على ضوء آخر للقيام بذلك.

لكن في الوقت الذي يدعو فيه غل للانفتاح على الأكراد وتتحدث الصحافة التركية عن خطة حكومية شاملة محتملة لكسبهم، يسعى الادعاء التركي لحظر "حزب المجتمع الديمقراطي", أحد أهم الأحزاب الكردية بدعوى علاقته بحزب العمال.

ودعا أردوغان الحزب الكردي -الذي يحتفظ بـ20 من أصل 550 مقعدا برلمانيا- إلى إنهاء علاقاته المزعومة بحزب العمال بقوله "من لا يستطيعون قطع صلاتهم بالإرهاب لا يمكنهم وضع آمالهم في الديمقراطية".

المصدر : الفرنسية