شافيز يبحث بباريس وساطته لتحرير رهينة فرنسية بكولومبيا
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 22:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/20 الساعة 22:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/11 هـ

شافيز يبحث بباريس وساطته لتحرير رهينة فرنسية بكولومبيا

ساركوزي وضع إطلاق سراح بيتانكور ضمن أولوياته (رويترز)
التقى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس نظيره الفنزويلي هوغو شافيز الذي يقود وساطة لإطلاق سراح رهائن تحتجزهم القوات المسلحة الثورية الكولومبية, بينهم امرأة كولومبية تحمل الجنسية الفرنسية.
 
ومنذ مجيئه إلى السلطة قبل ستة أشهر, وضع ساركوزي إطلاق سراح إنجريد بيتانكور (45 عاما) ضمن أولوياته.
 
واختطفت بيتانكور -التي اكتسبت الجنسية الفرنسية بالزواج من فرنسي تطلقت منه لاحقا- في 2002 عندما كانت تخوض الحملة الانتخابية لمنصب الرئاسة, وكان آخر ظهور مسجل لها في 2003.
 
وسيلتقي أفراد عائلة بيتانكور وبينهم ولداها ساركوزي وشافيز, بعد محادثاتهما في الإليزيه.
 
وقال شافيز إن قائد القوات المسلحة الثورية مانويل مارولاندا طلب منه إبلاغ ساركوزي بأن بيتانكور تعامل معاملة جيدة, وأكد ثقته في أنها على قيد الحياة, لكنه أقر أيضا بأنه بحاجة إلى دليل مادي على ذلك يقدمه المتمردون الكولومبيون.
واعتبر شافيز أن التوصل إلى صفقة لإطلاق الرهائن من شأنه فتح الطريق أمام السلام في كولومبيا.
 
وطلبت كولومبيا من شافيز قبل ثلاثة أشهر التوسط لإطلاق الرهائن, لكنها عادت لتحدد أواخر الشهر القادم كآخر أجل لجهود شافيز, مما يؤشر على قلة الآمال التي تعلقها على الوساطة.
 
ويريد المتمردون اليساريون الكولومبيون من السلطات الكولومبية إطلاق سراح خمسمائة من رفاقهم في السجون الكولومبية مقابل إفراجهم عن 45 رهينة.  
المصدر : وكالات