أنقرة تهدد مجددا بالتدخل العسكري في العراق
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/21 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/12 هـ

أنقرة تهدد مجددا بالتدخل العسكري في العراق

تركيا تواصل حشد قواتها على الحدود مع العراق (رويترز-أرشيف)

هددت تركيا اليوم مجددا بالتدخل عسكريا في شمالي العراق ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني لتناقض بذلك توقعات بغداد بتضاؤل احتمالات قيام أنقرة بعملية عسكرية في المنطقة.
 
واعتبر وزير الخارجية التركي علي باباجان في مؤتمر صحافي في بروكسل أن "الإرادة السياسية" لبغداد في مكافحة حزب العمال الكردستاني "غير كافية".
 
وأضاف أن "تركيا تملك وسائل عدة لمحاربة الإرهاب وستستمر في استخدامها، وتشمل هذه الوسائل الحوار السياسي والقنوات الدبلوماسية والخيارات العسكرية".
 
وقال "لقد خسرنا آلاف الضحايا في هذا النزاع وعندما يحين الوقت وعندما تدعو الحاجة سنستخدم كافة الوسائل في معركتنا ضد حزب العمال الكردستاني".
 
وتهدد تركيا منذ أسابيع بالتدخل عسكريا في شمالي العراق ضد العمال الكردستاني الذي تتهمه أنقرة باستخدام المنطقة قاعدة خلفية لشن عمليات على تركيا. وينتشر حوالي مئة ألف جندي قرب الحدود العراقية.
 
طرق سلمية
وعلى خلاف ذلك أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في وقت سابق أن احتمالات شن تركيا عملية عسكرية تستهدف مقاتلي حزب العمال الكردستاني شمالي العراق أصبحت أقل، في ظل التعاون بين أنقرة وبغداد لحل هذه الأزمة بالطرق السلمية.
 
وقال زيباري في تصريحات قبيل لقاء مع منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا "التهديد لا يزال موجودا، لكننا على قناعة أن احتمالات القيام بعملية عسكرية كبرى أصبح أقل بكثير".
 
وأكد تعاون بغداد وأنقرة لحماية الحدود بينهما ومنع الهجمات التي يشنها العمال الكردستاني ضد تركيا، وأضاف "نحن على قناعة أن أنقرة تصرفت بحكمة كبيرة ومارست ضبط نفس للحيلولة دون زيادة التوتر في العراق، خاصة عندما رأوا أن الأمور تسير بشكل جيد للأمام".
 
تحركات أميركية
وفي نفس الإطار بحث مسؤولان عسكريان أميركيان اليوم في أنقرة مع عسكريين أتراك سبل مكافحة المتمردين الأكراد الأتراك في شمال العراق.
 
وقالت قيادة الجيش التركي في بيان إن الجنرال أرغين سايغون -ثاني أكبر ضابط في الجيش التركي- استقبل الجنرال جيمس كارترايت نائب رئيس قائد الأركان الأميركي وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بيتراوس.
 
وأضاف بيان الجيش التركي "جرى في المقابلة بحث مواضيع تهم البلدين والتعاون وتقاسم المعلومات في مجال مكافحة حزب العمال الكردستاني العدو المشترك".
 
وفي سياق متصل سلمت تركيا إيران مذكرة دبلوماسية تطلب فيها التدخل للعثور على سبعة مواطنين أتراك خطفوا حديثا قرب الحدود الإيرانية.
 
وقال وزير الداخلية التركي بشير أتالاي "بما أن الحادث وقع عند الحدود الإيرانية، فإننا نعتقد أن مواطنينا تم نقلهم إلى إيران. لذلك سلمنا إيران مذكرة دبلوماسية" في الغرض.
 
وأعلن الجيش التركي في وقت سابق أن سبعة أشخاص بينهم عنصران من مليشيا محلية متعاونة مع الجيش خطفوا من قبل متمردين بسبب رفضهم دفع أموال لحزب العمال الكردستاني.
المصدر : وكالات