الحكومة اتهمت الطلبة باستفزاز السلطات (الفرنسية)

نظم آلاف من طلاب الجامعة في كراكاس أمس مظاهرة احتجاجا على تعديلات دستورية.
 
واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والهري لتفريق المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة على رجال الشرطة.
 
وتوجه المشاركون في المظاهرة -ومن ضمنهم أعضاء أحزاب المعارضة السياسية ومنظمات اجتماعية- نحو مقر مجلس الانتخابات الوطني الذي يعتزم إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية مطلع ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
وقال زعيم الطلاب يون جويكوتشيا "لا يمكنكم فرض انتهاك الحريات على الشعب أو تجاهل حقوق الإنسان، يجب أن يسود الأسلوب السلمي لوقف هذا المشروع".
 
وذكرت وكالة أشوسيتد برس أن ستة من عناصر الشرطة وأحد الطلبة أصيبوا بجروح في مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين.
 
ونقلت عن أحد زعماء الطلبة ويدعى فريدي غيفارا قوله إنه ليس واضحا -حتى كتابة التقرير- عدد المعتقلين، داعيا منظمات حقوق الإنسان المحلية للمساعدة على تحديد عددهم.
 
واتهمت الحكومة الطلبة باستفزاز السلطات، وانتقد طارق العصامي نائب وزبر العدل ما وصفه باستخدام الطلبة العنف، قائلا إن ذلك أجبر رجال الشرطة على التدخل.
 
وسمحت السلطات لوفد من الطلبة يتألف من 15 شخصا، بالتوجه إلى مقر مجلس الانتخابات الوطني لتقديم التماسهم إلى السلطات الانتخابية.
 
واستقبل قادة المجلس الوفد ولكن مجموعة من الطلبة حاولوا تقييد أنفسهم في السلالم الداخلية للمبنى ومنعهم الجيش من ذلك. ورفض الطلبة في وقت لاحق المغادرة وألقوا الحجارة على رجال الأمن.
 
وكان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز دعا إلى إحداث تغييرات جذرية على دستور البلاد مقترحا جملة من الإصلاحات، أبرزها تلك التي تتعلق بالولاية الدستورية لرئيس الدولة، في حين رأت المعارضة في ذلك تمهيدا لضمان بقاء شافيز في السلطة لأطول فترة ممكنة.
 

المصدر : وكالات